مقتل وإصابة 31 بمدينة الصدر بعد ساعات من الهدنة   
الثلاثاء 1429/5/9 هـ - الموافق 13/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:36 (مكة المكرمة)، 20:36 (غرينتش)
أهالي مدينة الصدر يتفقدون حافلة قصفها الطيران الأميركي قبل يومين (رويترز)

اندلع القتال مجددا في مدينة الصدر ببغداد صباح اليوم, وأسفرت مواجهات مسلحة بين مليشيات جيش المهدي والقوات الأميركية عن مقتل 11 شخصا وإصابة 20 آخرين بجروح بينهم نساء وأطفال, حسبما أفادت مصادر طبية عراقية.
 
وقالت القوات الأميركية في بيان إنها كانت ترد بضربات دقيقة على عدة هجمات شنتها المليشيات. لكنها أكدت مقتل ثلاثة مسلحين, اثنان منهم قتلا بنيران صاروخ هيلفاير أطلق من طائرة مقاتلة، في حين قتل الثالث بنيران أسلحة خفيفة لدى محاولته زرع عبوة ناسفة على طريق في المدينة.
 
كما قال الجيش الأميركي إن الجنود الأميركيين أوقفوا "نيرانا معادية" في أربعة اشتباكات أخرى مع دباباته وطائراته الهجومية. ولم يعلن لحد الآن ما إذا كان القتلى الـ11 الذين أعلنت عنهم المصادر العراقية هم من المسلحين أم المدنيين.
 
غير أن مصدرا عسكريا عراقيا أكد مقتل 11 شخصا على الأقل وإصابة نحو 20 آخرين جراء القصف الجوي الأميركي والاشتباكات النارية بين القوات الأميركية والعراقية من جهة وجيش المهدي من جهة أخرى, موضحا أن المواجهات استمرت حتى الثالثة من فجر الثلاثاء في مناطق متفرقة بمدينة الصدر.
 
ووقعت كل تلك المواجهات بعد ساعات من توقيع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اتفاقا لوقف إطلاق النار مع الحكومة العراقية ينهي سبعة أسابيع من المعارك الطاحنة التي أسفرت عن مقتل مئات العراقيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة