التعاون الخليجي يدعم الكويت بعد التفجير الدامي   
الجمعة 1436/9/10 هـ - الموافق 26/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)

أعربت دول مجلس التعاون الخليجي عن دعمها لدولة الكويت ومساندتها فيما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها، وذلك بعد التفجير الذي استهدف مسجد الإمام الصادق للشيعة في مدينة الكويت اليوم الجمعة وأسفر عن مقتل 27 شخصا وإصابة 222 آخرين وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد دانت دول مجلس التعاون التفجير، ووصفه الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني بأنه جريمة مروعة تتنافى وكل القيم والمبادئ الإسلامية والأخلاقية، مؤكدا وقوف دول المجلس ومساندتها الكويت.

وأعرب الزياني عن ثقته في كفاءة وقدرة الأجهزة الأمنية المختصة في دولة الكويت على كشف ملابسات "هذه الجريمة الإرهابية البشعة".

وقد أعربت دولة قطر عن استنكارها الشديد للتفجير الذي استهدف مسجد الإمام الصادق، وأكدت وزارة الخارجية في بيان لها "أن هذا العمل الإجرامي يتنافى مع كل القيم الأخلاقية والإنسانية ويتناقض مع كل الأديان السماوية وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف ومبادئه السمحة"، حسب وكالة الأنباء القطرية (قنا).

من جانبه أجرى رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة اتصالا هاتفيا برئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت الشيخ جابر المبارك الصباح، وفق وكالة أنباء البحرين (بنا).

وندد رئيس الوزراء البحريني بشدة بهذا الهجوم "الآثم الذي يعكس فكرا منحرفا ومتطرفا، مشيرا  إلى أن استهداف بيوت الله وعدم مراعاة حرمتها هو إصرار من فئة لا دين ولا ملة لها ارتأت في الإرهاب والعنف والتفجيرات منهجا لها لإذكاء الفتنة والتفرقة بين عنصري الأمة".

وأعرب عن ثقته بأن شعوب الخليج "أوعى مما يُحاك ضدها ولن تزيدها مثل هذه الأحداث إلا قوة وصلابة".

من ناحيته أدان وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان "بأشد العبارات الجريمة الإرهابية البشعة" التي استهدفت مسجد الإمام الصادق في الكويت. وأكد الشيخ عبد الله في تصريح له "وقوف دولة الإمارات الكامل قيادة وحكومة وشعبا مع الكويت قيادة وحكومة وشعبا في مواجهة هذه المحنة المشتركة في الصراع ضد الإرهاب والتطرف".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة