لجنة المتابعة تبحث إعادة طرح مبادرة السلام العربية   
الأحد 1425/1/9 هـ - الموافق 29/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من اجتماع سابق لوزراء الخارجية العرب بالقاهرة (أرشيف-رويترز)

تعقد لجنة المتابعة المنبثقة عن جامعة الدول العربية اجتماعا تنسيقيا في القاهرة اليوم، للبحث في سبل تطبيق مقررات القمة السابقة التي عقدت في شرم الشيخ، لا سيما ما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي، وتطورات القضية الفلسطينية والوضع في العراق.

وأوضحت مصادر في الجامعة أن الاجتماع يضم وزراء خارجية بعض الدول ومندوبين عن سائر دول اللجنة الـ13. وصرح مصدر مسؤول في الجامعة أن وزراء الخارجية العرب سيعيدون طرح مبادرة السلام التي تبنتها قمة بيروت عام 2002.

وقال المسؤول إن الهدف من طرح هذه المبادرة العربية من جديد هو التأكيد على ثبات الموقف من عملية السلام في الشرق الأوسط والتأكيد على أن المبادرة العربية تتكامل مع مبادرات السلام المطروحة وفي مقدمتها خارطة الطريق.

وأكد المصدر نفسه أن الدول العربية ستعمل على استصدار قرار من الأمم المتحدة يتبنى مبادرة السلام العربية. من جهة أخرى, ذكر مسؤول في الجامعة أن هناك توجها قويا لدى الدول العربية لدعم السلطة الفلسطينية إذا قررت إعلان دولة ردا على التصعيد الإسرائيلي وإجراءات الفصل أحادية الجانب.

من جهة أخرى, أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في تقرير رفع إلى وزراء الخارجية العرب ضرورة التمسك بالمبادرة العربية والعمل على إحياء عملية السلام في المنطقة.

وأكد موسى على ضرورة تطوير خارطة الطريق لتشمل المسارين السوري واللبناني. وشدد على ضرورة إلزام إسرائيل بتنفيذ هذه الخطة بدون شروط ووفقا لقرارات الشرعية الدولية وانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية المحتلة في عام 1967.

عمرو موسى
وحذر موسى في تقريره من الآثار الخطيرة المترتبة على إقامة جدار الفصل الإسرائيلي واعتبره إجراء غير شرعي يستهدف إفشال الحل السلمي للقضية الفلسطينية.

وأيد موسى الموقف الفلسطيني بأن الجدار يؤدي إلى ابتلاع الأراضي الفلسطينية ونهب مصادر المياه مما يؤدي عمليا إلى القضاء على إمكانية قيام الدولة الفلسطينية المستقلة.

من جهة أخرى يعقد وزراء الخارجية العرب غدا الاثنين اجتماعا استثنائيا يخصص لبحث مشروعات تطوير الجامعة قبل اجتماعهم العادي الأربعاء المقبل لإعداد جدول أعمال القمة العربية بتونس في 29 مارس/ آذار المقبل.

وأعلن الأمين العام للجامعة أن مشروعا سوريا مصريا سعوديا لإصلاح الجامعة سيطرح على الوزراء في هذا الاجتماع. وقد أعد عمرو موسى شخصيا مشروعا لإصلاح مؤسسات الجامعة يجمع بين الاقتراحات المختلفة التي تقدمت بها الدول العربية.

وقال عمرو موسى ووزير خارجة السودان مصطفى عثمان إسماعيل عقب محادثاتهما الثنائية اليوم بالقاهرة إن مبادرات إصلاح العالم العربي أمر يخص العرب وهم الذين يجب أن يقرروه. ولكن مصادر دبلوماسية عربية ذكرت أن خلافات نشبت بين الدول الأعضاء حول الموقف من مبادرات الإصلاح المطروحة من دول غربية.

وعقدت الجامعة أمس السبت اجتماعا على مستوى المندوبين للتحضير للقاءات الوزارية وقمة تونس. وتبنى المندوبون جدول الأعمال الذي يتضمن القضية الفلسطينية والنزاع العربي الإسرائيلي والوضع في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة