15 مليار دولار لمدينة بيئية بقلب صحراء الإمارات   
الأربعاء 1429/1/16 هـ - الموافق 23/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:59 (مكة المكرمة)، 14:59 (غرينتش)

القمة العالمية بشأن مستقبل الطاقة

قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن إمارة أبو ظبي عاصمة الإمارات العربية المتحدة ستكشف مشروعا لبناء مدينة بيئية في قلب الصحراء باستثمار يبلغ 15 مليار دولار, مشيرة إلى أن المدينة التي سيبلغ سكانها 50 ألفا بحلول العام 2015 وسيطلق عليها اسم "المصدر" ستكون الأولى من نوعها التي لا تنبعث فيها غازات ثاني أكسيد الكربون ولا توجد فيها نفايات ولا حتى سيارات.

وقد تولى مكتب التصميم البريطاني فوستر آند بارتنرز إعداد الخطط الهندسية لهذه المدينة, مستلهما ما كانت عليه القرى العربية التقليدية.

ومن المقرر أن تكون شوارع هذه المدينة مجرد أزقة مظللة يتدفق الماء من جانبيها لتبريد المنطقة. ولن يكون أي مواطن مضطرا لقطع أكثر من 200 متر لشراء حاجياته والحصول على الخدمات التي يطلبها.

وسيعتمد السكان في تنقلهم على المشي والدراجات الهوائية كما سيكون بوسعهم استخدام كابينات فردية في حالة المسافات البعيدة للتنقل بها عبر "ترامواي".

وستتم الاستفادة من الطاقة الشمسية بكل أشكالها لتأمين حاجات الطاقة لهذه المدينة.

ويأمل مسؤولو أبو ظبي في أن يستقطب هذا المكان الطلاب والباحثين ورجال الأعمال وعلماء البيئة وأن تصبح "مصدر" بمثابة موقع لتجارب وصناعة التقنيات النظيفة.

وقد حصلت هذه المدينة على دعم الصندوق الدولي للبيئة في إطار برنامجه المعروف باسم "لنعش على كوكب واحد".

ونقلت لوموند عن مدير هذا البرنامج جان بول جان رينو قوله إن "مصدر" دليل على أن زعماء العالم بدؤوا يدركون أن مواردنا الطبيعية معرضة للنضوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة