إعادة نشر قوات المارينز من العراق إلى أفغانستان   
الخميس 1428/11/20 هـ - الموافق 29/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)
قوات المارينز في الأنبار (رويترز)
ذكرت كريستيان ساينس مونيتور أن اقتراحا يناقشه البنتاغون هذا الأسبوع لسحب قوات المارينز من العراق.
 
وقالت إن قائد سلاح المارينز يضغط بقوة لنشر قواته في أفغانستان لأنه يسعى إلى تقليل قواته في العراق، لكن اقتراحه يواجه مقاومة شديدة من القادة الآخرين.
 
وتهدف خطة الجنرال جيمس كونواي -إذا أقرت- إلى نشر قوة طوارئ كبيرة من المارينز في أفغانستان، ربما مع بداية العام المقبل، على أن تستخدم هذه التعزيزات لمقاتلة طالبان، التي يسلم المسؤولون الأميركيون بأنها تدافع عن أرضها الآن بطريقة أكثر فعالية ضد الحلفاء والقوات الأفغانية.
 
وقد قاد اقتراح كونواي داخل البنتاغون للتكهن بأن القوات الأميركية ستكون أفضل حالا في أفغانستان لتوفير تعزيزات لمهمة اتفق معظم الناس على أنه سيكون لها جاذبية سياسية أكثر بكثير من التي في العراق.
 
وقال كونواي إن المارينز المسؤولين إلى حد بعيد عن تهدئة الأوضاع في محافظة الأنبار العراقية، بإمكانهم إما أن يعودوا للوطن أو يبقوا موصولين بالقتال بإعادة نشرهم في أفغانستان.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن منتقدي الخطة قلقون من أنها يمكن أن تشكل خطورة كبيرة على الجيش في العراق، لكن كونواي جادل بأن المارينز سيخاطرون في أفغانستان أكثر من وجودهم في الأنبار الآن، لأن العنف في الأنبار قل بدرجة ملحوظة.
 
وأضافت أنه إذا كان الأمر يحتاج إلى المزيد من القوات الأميركية في أفغانستان، فإن البنتاغون يجب أن ينظر إلى مجمل القوات قبل أن يقرر أن ما هو أفضل للمارينز، هو أيضا أفضل لسياسته في أفغانستان. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة