رئيس جديد لأساقفة كانتربري   
الجمعة 1433/12/24 هـ - الموافق 9/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:42 (مكة المكرمة)، 17:42 (غرينتش)
جاستن ويلبي سيخلف روان ويليامز (الفرنسية)

أعلن مكتب رئاسة الحكومة البريطانية اليوم الجمعة أن الملكة إليزابيث الثانية وافقت على تعيين جاستن ويلبي -المدير السابق في شركة نفطية- رئيسا جديدا لأساقفة كانتربري خلفا لروان ويليامز.

وقال المكتب في بيان إن ويلبي -البالغ من العمر 56 عاما والأسقف الحالي لدورهام- سيكون الرئيس الخامس بعد المائة لأساقفة كانتربري، وسيتولى منصبه الجديد في 21 مارس/آذار 2013 خلفا لروان ويليامز الذي سيتقاعد الشهر المقبل بعد أن شغل منصب رئيس أساقفة كانتربري لعشر سنوات.

وأضاف أن ويلبي سيتولى أرفع منصب في كنيسة إنجلترا في احتفال يقام في كاتدرائية كانتربري في مارس/آذار المقبل.

وكان ويلبي -الذي وصف تعيينه بمنصب رئيس أساقفة كانتربري في كلمة له اليوم في لندن بأنه "مذهل وخطير"- درس في كلية إيتون العريقة وجامعة كمبريدج وعمل 11 عاما في صناعة النفط، قبل ترسيمه كاهنا عام 1993 وقد عمل أسقفا لمدة عام فقط، وكان قد درس التاريخ والقانون وعمل في صناعة النفط لمدة 11 عاما بكل من بريطانيا وفرنسا ونيجيريا. 

كما عمل ويلبي مبعوثا خاصا لسلفه وليامز في أفريقيا. ويقول خبراء بالكنيسة إن "خلفيته المالية القوية واهتمامه بالأعمال يعدان خبرة قيمة في المناخ الاقتصادي الحالي".

وينظر إلى اختيار ويلبي على أنه غير تقليدي. لكن محللين قالوا إن خبرته في "حل الصراع" في أفريقيا ومشاركته القوية في لجان التحقيق في "أخلاقيات العمل المصرفي" عقب الأزمة المالية تعد "ميزة" في ظل المناخ الاقتصادي الحالي.

ويتردد أن ويلبي ينتمي إلى الجناح المتمسك بالتقاليد في الكنيسة الإنجيلية مع اعتناقه وجهات نظر "محافظة" بشأن قضية زواج المثليين، ولكنه يساند ترسيم الأساقفة من النساء. 

وكان روان وليامز أعلن مؤخرا أنه سيستقيل كرئيس أساقفة كانتربري أواخر العام الحالي لتولي منصب عميد الكلية المجدلية بجامعة كمبريدج البريطانية العريقة. 

ويتولى رئيس أساقفة كانتربري خدمة 77 مليون فرد من أبناء الطائفة الإنجليكانية في مختلف أنحاء العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة