الجعفري: مواقفنا الأمنية متطابقة مع مواقف الكويت   
الاثنين 1436/1/11 هـ - الموافق 3/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:06 (مكة المكرمة)، 23:06 (غرينتش)

قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الأحد إن مواقف بلاده "متطابقة" مع المواقف الكويتية في ما يخص "الأمن العراقي والخطر المحدق بالعراق"، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف الجعفري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكويتي بمقر وزارة الخارجية الكويتية في العاصمة الكويت، إن "الظروف التي فرضت كانت استثنائية، والقوات المسلحة العراقية تحرز انتصارات جيدة على الأرض".

وعن مدى قبول العراق لقوات حفظ سلام دولية على أرضه، أشار الجعفري إلى أنه لم يطرح على العراق هذا الموضوع، وقال "كل ما في الأمر أننا استثمرنا قوات التحالف لتوجيه ضربات جوية بالتعاون اللوجستي والاستخباراتي".

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة الموصل بالكامل ومناطق أخرى شمالي وغربي العراق منذ 10 يونيو/حزيران الماضي بعد انسحاب القوات الحكومية من تلك المناطق وترك عتادها وأسلحتها.

وتسعى القوات الحكومية العراقية مدعومة بقوات الحشد الشعبي وقوات البشمركة (جيش إقليم كردستان العراق) لاستعادة السيطرة على تلك المناطق، في حين يشن تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في غرب العراق وشرق سوريا.

وعن الدور الإيراني في الحملة العسكرية على تنظيم الدولة، قال الوزير العراقي "نتعاطى مع إيران بالقدر الذي يخدم سياستنا، مع المحافظة على سيادة الدولة وعدم التدخل في شؤوننا الداخلية".

من جهته، اعتبر النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد حمد الصباح أن البلدين يواجهان "فكرا مدمرا يحتاج إلى مواجهة شاملة ليس فقط بالعمليات العسكرية والأمنية، بل بمناحٍ مختلفة ومتعددة"، في إشارة إلى تنظيم الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة