خبير بالقانون الدولي يشكك في أحكام محكمة لوكربي   
السبت 1422/1/14 هـ - الموافق 7/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قضاة المحكمة في رسم تخطيطي
شكك خبير في القانون الدولي بالقرار الذي أصدرته محكمة أسكتلندية في قضية تفجير طائرة أميركية فوق لوكربي معتبرا أنه صدر تحت ضغوط سياسية من الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقال مدرس الفلسفة في جامعة أنسبروكر النمساوية هانز كوشلر إن الحكم الذي صدر عن المحكمة غير منطقي. وأضاف أنه لا يمكن الحكم على أحد الرجلين بالبراءة والآخر بالإدانة بالاستناد لدليل واحد.

المقرحي (يمين) وفحيمة
وكانت المحكمة التي اختتمت أعمالها يوم 31 من يناير/ كانون الثاني الماضي قد أصدرت حكما بالسجن مدى الحياة علىعبد الباسط المقرحي بتهمة نسف طائرة بان أميركان فوق مدينة لوكربي الأسكتلندية عام 1988.

في الوقت الذي أصدرت فيه حكمها الآخر ببراءة المتهم الثاني الأمين خليفة فحيمة من كل التهم التي سبق وأن تم توجيهها إليه.

وأوضح الخبير القانوني أن الادعاء العام في القضية قام بتغيير الاتهام مرتين أثناء المحاكمة من أجل التفريق بين المقرحي وفحيمة. وقال كوشلر لوكالة أسوشيتد بريس بعد الانتهاء من كلمته في مقر الجامعة العربية إن هناك قدرا كبيرا من التأثير السياسي في الحكم الذي صدر.

وحدد كوشلر الولايات المتحدة وبريطانيا على وجه الخصوص بأنهما كانتا وراء ذلك التأثير. ولكنه شدد على القول إن هذا رأيه الشخصي وانطباعه الخاص وليس رأي الأمم المتحدة.

وقال كوشلر إنه قدم تقريره بخصوص المحاكمة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الذي قدمه بدوره للسلطات الأسكتلندية. وكان كوشلر واحدا من بين خمسة مراقبين قام عنان بتعيينهم لمراقبة وقائع المحاكمة. 

وجاءت انتقادات الخبير القانوني النمساوي هانز كوشلر أثناء كلمة له في مؤتمر يعقد خصيصا لمناقشة قضية لوكربي ويستمر لمدة يومين في مقر الجامعة العربية في القاهرة.

ومن المتوقع أن يناقش المؤتمر الذي يشارك فيه خبراء قانونيون عرب ومسؤولون حكوميون المطلب الليبي بإنهاء الحظر المفروض على الجماهيرية. وكانت العقوبات التي تشمل حظرا جويا قد تم تعليقها على ليبيا بعد أن قامت بتسليم المتهمين عام 1999.

وتطالب كل من الولايات المتحدة وبريطانيا باعتراف ليبيا بالمسؤولية عن حادث التفجير، ودفع تعويضات لأهالي الضحايا قبل رفع العقوبات بشكل كامل عنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة