سعدان كاد لا يقود الجزائر بالمونديال   
الأربعاء 1431/7/26 هـ - الموافق 7/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)
سعدان يواسي المدافع نذير بلحاج بعد الخسارة أمام الولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
قال مدرب الفريق الوطني الجزائري رابح سعدان إنه كاد لا يقود فريقه في نهائيات كأس العالم بسب ما كان يدور حوله.
 
وقال لصحيفة لوتون دالجيري الجزائرية الصادرة بالفرنسية "في وقت من الأوقات كدت ألا أذهب إلى المونديال لأنني كنت أضيق ذرعا بما كان يدور من حولي".
 
وأضاف "ما أحزنني هي تلك الطعنات التي تلقيتها في الظهر خلال المدة الأخيرة". 
 
وتأهل منتخب الجزائر إلى كأس العالم بعد غياب 24 عاما، لكنه خرج من الدور الأول بعد هزيمتين أمام سلوفينيا والولايات المتحدة وتعادل سلبي مع إنجلترا.
 
وقال "الجزء الأول من مشوار عودتي إلى المنتخب مر في أحسن الظروف، بعد ذلك حدثت بعض الأشياء لا أقبلها لكن خبرتي وتجربتي في الحياة سمحتا لي بتجاوز كل هذه المراحل". 
 
وقبل كأس العالم ببضعة أشهر قاد سعدان فريقه إلى كأس أفريقيا بعد أن غاب المنتخب الجزائري عنها دورتين على التوالي، واستطاع أن يصل به إلى الدور النصف النهائي.
 
واعتبر سعدان مشاركة الجزائر في المونديال أكثر من إيجابية لأن لا أحد كان يراهن من البداية على تأهل الجزائر، حسب قوله.
 
وقال "شاهدوا المنتخبات التي كانت مرشحة للتتويج بالكأس كيف غادرت المنافسة، ماذا يعيبون علينا؟ بصراحة لا شيء لأننا قدمنا مردودا شرّف الكرة الجزائرية".
 
واعتبر سعدان أن الجزائر -بعد غانا- كانت "الفريق الأفريقي الثاني الذي أحسن تمثيل القارة". 
 
وانتهى عقد سعدان مدربا للفريق نهاية الشهر الماضي، لكن يرجح أن يجدد له لعامين آخرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة