المكسيك تعتبر بناء الجدار مع الولايات المتحدة "خطأ كبيرا"   
الجمعة 1427/10/5 هـ - الموافق 27/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:47 (مكة المكرمة)، 4:47 (غرينتش)
فيليبي كالديرون شبه الجدار الأميركي بجدار برلين (الفرنسية)

اعتبر الرئيس المكسيكي المنتخب فيليبي كالديرون قرار الولايات المتحدة بناء جدار عازل عند الحدود مع بلاده "خطأ كبيرا", مشبها هذا الجدار بجدار برلين في ألمانيا.
 
وقال كالديرون في مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر إن إقامة جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك لا يحل مشكلة تدفق اللاجئين غير القانونيين. وأضاف كالديرون الذي سيتسلم مهماته مطلع ديسمبر/كانون الأول المقبل "لقد ارتكبت البشرية خطأ لدى بناء جدار برلين، والولايات المتحدة ترتكب أيضا خطأ كبيرا ببناء جدار بين بلدينا".
 
يأتي ذلك في أول رد فعل مكسيكي رسمي على قيام الرئيس الأميركي جورج بوش بتوقيع قانون يسمح ببناء جدار بطول 1200 كلم (أي على ثلث الحدود الفاصلة بين البلدين) للحد من الهجرة غير القانونية من المكسيك باتجاه الولايات المتحدة.
 
وقال الرئيس المكسيكي المنتخب "قتل أربعمائة شخص العام الماضي بينما كانوا يحاولون عبور هذه الحدود، وبناء جدار سيؤدي إلى زيادة عدد الوفيات". وأضاف أنه "سيكون مفيدا أكثر لمسألة الهجرة بناء طريق سريع بطول كيلومتر بدلا من عشرة كيلومترات من الجدار في سونورا" (شمال غرب المكسيك), مشددا في الوقت نفسه على أن كلفة بناء الجدار ستكون باهظة.
 
يذكر أن الرئيس الأميركي وقع في مطلع هذا الشهر قانون تمويل برامج الأمن الداخلي الذي خصص 2.1 مليار دولار لتعزيز الأمن على الحدود. غير أن بعض النواب يرون أن الكلفة الحقيقية لبناء الجدار ستتجاوز ستة مليارات دولار.
 
ويأتي توقيع بوش على القانون قبل 12 يوما من الانتخابات البرلمانية, ما يتيح للرئيس والغالبية الجمهورية تحويل مسار الجدل مع المعارضة الديمقراطية إلى موضوع آخر غير العراق واجتذاب قاعدة انتخابية قد تحجم عن التوجه إلى صناديق الاقتراع في السابع من الشهر المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة