38 قتيلا في أمبون وجاكرتا تعزز قواتها بالمنطقة   
الأحد 1425/3/13 هـ - الموافق 2/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات الإندونيسية تعزز وجودها في أمبون (الفرنسية)
عززت القوات الإندونيسية وجودها بمائة عنصر من القوات شبه العسكرية في مدينة أمبون عاصمة جزر الملوك بشرق البلاد في الوقت الذي ارتفعت فيه حصيلة الاشتباكات الطائفية هناك إلى 38 قتيلا.

وبذلك ارتفع عدد قوات الشرطة شبه العسكرية التي أرسلتها السلطات إلى المدينة المضطربة إلى 400 إضافة إلى 450 جنديا.

ومن ناحية ثانية اعتقلت الشرطة الإندونيسية زوجة وابنتي زعيم انفصالي مسيحي في المدينة.

وأكد رئيس بلدية أمبون جوبي بابيلايا أن الشرطة اعتقلت زوجة أليكس مانوبوتي الذي يعيش في الخارج حاليا وكذلك ابنتيه في وقت متأخر أمس. وأضاف "صادرت الشرطة بعض المستندات المهمة المتعلقة بالصراع الأخير".

وكانت هذه الاشتباكات الأسوأ منذ عامين بعد أن وقع المسيحيون والمسلمون معاهدة سلام لإنهاء ثلاث سنوات من أعمال العنف التي أسفرت عن سقوط خمسة آلاف قتيل.

واندلعت أحدث الاضطرابات بعد أن حاول متظاهرون رفع راية محظورة لجماعة متمردة أغلبها من المسيحيين هي حركة جمهورية جنوب جزر الملوك التي يرأسها مانوبوتي الهارب من تنفيذ حكم بالسجن ثلاث سنوات. وأدت الاضطرابات كذلك إلى سقوط 180 جريحا ونزوح حوالي 2000 شخص من منازلهم.

وعلى صعيد آخر قتلت القوات الإندونيسية اثنين من المتمردين في اشتباكات معهم بإقليم أتشيه. وأكدت القوات الإندونيسية أنها عثرت على أسلحة وذخيرة جديدة في غارات شنتها على متمردي الإقليم.

ومنذ عام 1976 قتلت القوات الإندونيسية حوالي 1300 واعتقلت ما يقارب ألفين من متمردي حركة أتشيه الحرة الذين يقاتلون لاستقلال الإقليم في الجزء الشمالي من جزيرة سومطرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة