شهيد بطولكرم ومواجهات مع الاحتلال بالقدس   
الاثنين 1436/12/22 هـ - الموافق 5/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:45 (مكة المكرمة)، 3:45 (غرينتش)

استشهد شاب فلسطيني من محافظة طولكرم شمالي الضفة الغربية إثر مواجهات مع الاحتلال غرب المدينة، بينما تجددت المواجهات بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة.

واستشهد الشاب حذيفة أبو سليمان (19 عاما) متأثرا بجراح أصيب بها مساء أمس الأحد خلال المواجهات. وقالت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني إن الشهيد من قرية بلعا شرق طولكرم، ووصل المستشفى في حالة حرجة جدا بعدما أصيب برصاصتين في الصدر والبطن.

وأضافت أنه تم نقل ثلاثة مصابين إلى المستشفى -بينهم الشاب حذيفة- أصيبوا بالرصاص الحي. وذكر شهود عيان لوكالة الأناضول أن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بحالات اختناق، وقد عولجوا ميدانيًا.

واستخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع لتفريق المتظاهرين، في حين رشق الشبان الاحتلال بالحجارة والعبوات الفارغة.

اشتباكات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في القدس الشرقية (الأناضول)

مواجهات متفرقة
وفي ساعة متأخرة من مساء الأحد وفجر اليوم الاثنين أصيب عشرات الفلسطينيين بجراح وحالات اختناق في مواجهات متفرقة مع الاحتلال بالضفة الغربية، وفق ما نقلته وكالة الأناضول عن مصادر طبية.

وتشهد الضفة الغربية توترًا مع تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية على المواطنين، لا سيما عقب مقتل مستوطن وزوجته شرق مدينة نابلس شمالي الضفة الأسبوع الماضي.

وفي مدينة القدس أصيب مساء الأحد عشرات الفلسطينيين واعتقل العديد منهم في مواجهات مستمرة مع قوات الجيش الإسرائيلي في مناطق مختلفة من المدينة.

وقالت مصادر طبية في مستشفى الهلال الأحمر لوكالة الأناضول إن عدد الإصابات بلغ في مناطق مختلفة من مدينة القدس، نحو 43 إصابة جراء المواجهات مع جيش الاحتلال.

من جهته قال أحد حراس خزائن الأقصى لمراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال كسرت إحدى الخزائن الخاصة أثناء عمليات التفتيش دون أن تعثر على شيء.

وفي وقت سابق، اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت على الموجودين في محيط المسجد الأقصى لتفريقهم والحيلولة دون دخوله، بينما واصل المتشددون اليهود اقتحام باحات المسجد تحت حراسة جنود الاحتلال.

video

إجراءات أمنية
يأتي ذلك بينما تواصل سلطات الاحتلال فرض إجراءات أمنية مشددة، حيث أعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان "عدة إجراءات أمنية لتعزيز الأمن في محيط القدس، منها نشر ثلاثمئة من حرس الحدود، بالإضافة إلى إرسال قوات خاصة من الشرطة إلى القدس لتنفيذ عمليات اعتقال".

وأضاف أنه "يحظر على من لا يحمل بطاقات هوية إسرائيلية دخول البلدة القديمة، كما تم تغيير أوامر إطلاق النار، مما يعني إتاحة إطلاق النار على مقدسيين في حال تشكيلهم خطرا على الإسرائيليين".

سياسيا، طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بضرورة "توفير حماية دولية" للشعب الفلسطيني قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة، حسب قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة