الجمهوريون يتقدمون بأميركا   
الأربعاء 1431/2/26 هـ - الموافق 10/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:47 (مكة المكرمة)، 19:47 (غرينتش)

المستطلعون انقسموا بشأن خياراتهم في انتخابات مجلس النواب (الفرنسية-أرشيف)

أظهر استطلاع جديد للرأي في الولايات المتحدة أن الجمهوريين تمكنوا من تضييق الفارق بينهم وبين الديمقراطيين في ما يتعلق بمن يفوز بثقة الأميركيين لحلّ المشاكل الكبرى التي تواجهها البلاد.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته صحيفة واشنطن بوست وقناة أيه بي سي نيوز أن 43% من المستطلعين يرون أن الديمقراطيين هم الأكثر تأهيلا لحلّ المشاكل الكبرى التي تواجهها البلاد مقابل 37% اختاروا الجمهوريين.

وكانت نتائج هذا الاستطلاع قد أظهرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن 47% اختاروا الديمقراطيين مقابل 31% اختاروا الجمهوريين، بينما كانت هذه النتيجة في سبتمبر/ أيلول الماضي 48% للديمقراطيين مقابل 28% للجمهوريين.

وأظهر الاستطلاع أن أكثر من 7 من أصل كل 10 أميركيين لا يوافقون على العمل الذي يؤديه الكونغرس.

وظهر انقسام واضح ردا على سؤال من سيختار الأميركيون في انتخابات مجلس النواب في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، إذ قال 46% إنهم سيصوتون للجمهوريين و46% للديمقراطيين.

وأيد 51% من المستطلعين أداء الرئيس الأميركي باراك أوباما فيما عارضه 46% منهم.

وأيدت أغلبية قليلة العمل الذي يقوم به أوباما في ما يخص الاقتصاد والوظائف والرعاية الصحية والعجز الفدرالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة