قوة عسكرية خارج سيطرة الحكومة العراقية   
الجمعة 1/3/1427 هـ - الموافق 31/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:17 (مكة المكرمة)، 18:17 (غرينتش)

قوة عسكرية عراقية لا تخضع للحكومة (رويترز-أرشيف)
نفى وزير الأمن الوطني العراقي عبد الكريم العنزي أي دور إيراني في زعزعة الاستقرار، وأشار في حديث لصحيفة الحياة الصادرة في لندن اليوم الجمعة إلى أن القوات المتعددة الجنسيات أسست قوة عسكرية عراقية تابعة لها لا تخضع لسيطرة الحكومة العراقية.

وقال إن التصعيد العسكري الأميركي والبريطاني ضد التيار الصدري غير مبرر، وانتقد تصريحات الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بشأن دور عربي لحل الأزمة العراقية.

وأضاف الوزير أن جيشا جديدا ظهر على الساحة العراقية جندته القوات المتعددة الجنسيات ولا يتلق أوامره من الحكومة العراقية.

وأكد وجود معلومات استخبارية تفيد بأن أفراد القوات العراقية التابعة للقوات الأميركية تقوم بجرائم وعمليات قذرة، ويرتدي أفرادها الزي المدني ليتمكنوا من طمس هويتهم وإبعاد الشبهات عن ارتباطهم بجهة معينة.

وأشار إلى أن التحقيقات مستمرة وفي حال توافر أدلة الإدانة سيحال من يضبط بأعمال مخلة بالأمن إلى القضاء. واتهم القوات المتعددة الجنسيات بالإخلال بالسيادة العراقية والاضطلاع بدور أكبر من المرسوم لها قانونيا.

وأشار العنزي إلى أن قرار مجلس الأمن الدولي 1546، الذي نص على التنسيق والتعاون، لم يمنح القوات المتعددة الجنسيات صلاحيات مطلقة في الحركة، وأوجب عليها إبلاغ السلطات الحكومية والقيادة العامة للقوات المسلحة، واستحصال موافقة رئيس الوزراء على أي عملية مسبقا.

وحذر من النتائج غير المحسوبة لعمليات الدهم والاعتقال، التي تقوم بها القوات الأميركية والبريطانية ضد عناصر التيار الصدري وتوجيه ضربات غير مبررة له، ومهاجمة مقرات تابعة لأحزاب ذات دور مهم في العملية السياسية، مما يخل بالعملية السياسية ويتجاوز الدور المرسوم لهذه القوات في مكافحة الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة