إسرائيل تمنع السلاح عن الأردن ومصر   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:07 (مكة المكرمة)، 5:07 (غرينتش)

نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مصادر دبلوماسية أن الحكومة الإسرائيلية تبذل مساعي حثيثة بهدف عدم إتمام صفقة بيع أسلحة أميركية للأردن, تتضمن تزويد الأردن بصواريخ أمرام جو-جو, وهي المرة الأولى التي تحاول فيها تل أبيب منع وصول أسلحة للأردن منذ توقيع معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية قبل عشر سنوات.


صواريخ أمرام تتميز بالدقة المتناهية في إصابة أهدافها لذلك فالمؤسسة العسكرية الإسرائيلية صرحت بأن امتلاك أي دولة غيرها لمثل هذا النوع سيقوض التفوق الإسرائيلي النوعي في هذا المجال

هآرتس

وتبين الصحيفة أن وزيري الدفاع -شاؤول موفاز والخارجية سيلفان شالوم- بحكومة أرييل شارون صمما على العمل لعدم إبرام الصفقة خشية من أن بيع صواريخ أمرام للأردن سيؤدي حتما لبيعها لمصر, وهو ما يقلق إسرائيل الحريصة على عدم امتلاك القاهرة أسلحة متطورة.

وتشير الصحيفة إلى أن صواريخ أمرام تتميز بالدقة المتناهية في إصابة أهدافها لذلك فالمؤسسة العسكرية الإسرائيلية صرحت بأن امتلاك أي دولة غيرها لمثل هذا النوع من الصواريخ سيقوض التفوق الإسرائيلي النوعي في هذا المجال.

العمل مع الانسحاب من غزة
نسبت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى رئيس حزب العمل الإسرائيلي شيمعون بيريز قوله إنه إذا انضم حزب العمل لحكومة وحدة وطنية مع الليكود فسيبدأ إخلاء المستوطنات بقطاع غزة في نوفمبر/تشرين الثاني 2004.

وأضاف بيريز أنه يعتقد أن المفاوضات مع الليكود حول تشكيل حكومة وحدة وطنية ستنتهي في غضون أسبوعين.

المبادرة السعودية قد لا تنفذ
نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مسؤولين أميركيين وعراقيين أن المبادرة السعودية بشأن إرسال قوات عربية وإسلامية للعراق قد تحتاج ثلاثة أشهر أو أكثر قبل تنفيذها وقد لا يتم تنفيذها على الإطلاق.

وأشار المسؤولون إلى أن هذه المبادرة يلفها الكثير مما سموه بالتعقيدات العسكرية والحساسيات السياسية.

وحتى لو أمكن التوصل لاتفاقية بشأنها فإن إرسال أول دفعة من هذه القوات لن يحدث قبل الخريف القادم.

أما إرسال قوات كاملة فسيتأخر لأبعد من ذلك بكثير، وهو ما يعني أن الوقت سيصبح متأخرا لتساهم هذه القوات بحفظ الأمن قبل حملة الانتخابات الوطنية يناير القادم.

لكن القضية المحورية التي يناقشها هؤلاء المسؤولون هي: هل ستكون هذه القوات بمثابة تعزيز لقوات التحالف الأجنبية الموجودة بالعراق حاليا والبالغ عددها 160 ألف جندي أم أنها ستكون قوة منفصلة لاستبدال القوات الحالية.

تأهب بريطاني للسودان
قالت صحيفة الإندبندنت أون صنداي البريطانية إنه تم الإيعاز لجنود بريطانيين ليكونوا على أهبة الاستعداد لاحتمال إرسالهم لإقليم دارفور المضطرب بالسودان بعد أن حذرت وكالات الإغاثة العالمية من أن حياة مئات الآلاف من سكان دارفور معرضة للخطر.

وتوضح الصحيفة أنه تم إبلاغ جنود اللواء الثاني عشر مشاة ميكانيكي في مطلع الأسبوع احتمال مغادرتهم إلى السودان.

تهديدات بهجمات بنيويورك
تحدثت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن معلومات جديدة تلقتها إدارة شرطة مدينة نيويورك تفيد بأن من سمتهم الإرهابيين بصدد شن هجمات تستهدف الشركات الكبيرة والمؤسسات العامة بالمدينة.

وتوضح الصحيفة أن إدارة الشرطة استجابت بسرعة للتهديدات بتقديم النصائح لإدارات المباني ومسؤولي الأمن بالشركات بتكثيف الإجراءات الأمنية ووقاية المباني من أي عمليات محتملة يتم فيها استخدام مركبات محملة بالمواد المتفجرة أو وضع مواد كيماوية بنظام التهوية في تلك المباني.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفض الإفصاح عن اسمه أن الشرطة وسلطات مكافحة الإرهاب التي تلقت من قبل تهديدات من هذا النوع قلقين بشكل غير مسبوق من التهديدات الجديدة.

البريطانيون يمنعون التحقيق بالعراق
ذكرت صحيفة الإندبندنت أون صنداي البريطانية أن ضباطا بريطانيين بالعراق لجؤوا لاستخدام سلطاتهم بمنع محققين ومخبرين بريطانيين من إجراء تحقيقات بنحو 23 حادثا أدت لمقتل مواطنين عراقيين.

وتشير الصحيفة إلى أن هذا السلوك من قبل القادة العسكريين البريطانيين بالعراق يثير الكثير من المخاوف من أن أفراد القوات البريطانية بالعراق متورطون بالفعل في مقتل مدنيين عراقيين وهو اتهام وجهه لهم مدافعون عن حقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية أمنستي.


لجنة التحقيق في أحداث سبتمبر برأت ساحة السعودية من المساهمة في الإعداد لهذه الهجمات كما زعم مور في فيلمه

تركي الفيصل/ صنداي تليغراف

الفيصل يفند اتهامات مايكل مور

أجرت صحيفة صنداي تليغراف البريطانية مقابلة مع السفير السعودي بلندن تركي الفيصل فند فيها اتهامات مايكل مور بفيلمه فهرنهايت 911 بأن إدارة بوش سمحت لعدد من الشخصيات السعودية البارزة بالفرار من الولايات المتحدة مباشرة بعد أحداث سبتمبر.

وقال الفيصل الذي كان رئيسا للاستخبارات السعودية وقت وقوع الهجمات إن المخرج مايكل مور لم يقم بإجراء بحث معمق للمزاعم التي أوردها بفيلمه وأن عليه الآن الاطلاع على تقرير لجنة التحقيق بأحداث سبتمبر التي برأت ساحة السعودية من المساهمة في الإعداد لهذه الهجمات كما زعم مور في فيلمه.

وكشف تركي الفيصل أن مايكل مور طلب تأشيرة لزيارة السعودية, ومنحته السلطات المختصة ذلك, لكنه لم يأت للسعودية, وفوت على نفسه فرصة مهمة للعثور على حقائق مهمة, وكان عليه أن يبذل قصارى جهده للمجيء للبلد الذي كان محورا مهما في عمله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة