صرب كوسوفو يصعدون احتجاجاتهم على استقلال الإقليم   
الثلاثاء 1429/2/13 هـ - الموافق 19/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:02 (مكة المكرمة)، 15:02 (غرينتش)
شرطة كوسوفو طلبت مساعدة من قوات الناتو بعد هجوم محتجين صرب (الأوروبية)

أضرم صرب معارضون لاستقلال كوسوفو اليوم النيران في معبر حدودي شمال الإقليم وهاجموا آخر، ما أدى بشرطة كوسوفو لطلب المساعدة من قوات حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو).
 
وقال مصدر أمني في بريشتينا "طلبنا من حلف شمال الأطلسي إرسال طائرة مروحية لإجلاء ضباطنا".
 
وذكرت رويترز أن شرطة كوسوفو اضطرت للاحتماء في نفق عند مخفر حدودي قرب زوبين بوتوك شمال كوسوفو في الوقت الذي حاول فيه أكثر من 1000 محتج تدمير المخفر.
 
وتشمل قوات حفظ السلام التي يقودها الناتو في المنطقة وحدات فرنسية ودانماركية وبلجيكية وأميركية.
 
وفي سياق متصل ذكرت تقارير صحفية أن انفجارا وقع بمدينة ميتروفيتشا المقسمة بين الصرب والألبان شمال كوسوفو لم يسفر عن إصابات بشرية.
 
ولم تحدد بعد أسباب الانفجار الذي وقع قرب مبنى تستخدمه شرطة الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي وأدى إلى إصابة زجاج بعض المباني والسيارات.
 
وألقيت أربع قنابل يدوية الأحد الماضي في كوسوفسكا ميتروفيتشا شمال كوسوفو، استهدفت اثنتان منها مكتبا للاتحاد الأوروبي دون أن تنفجرا، بينما استهدفت الاثنتان الأخريان محكمة، وقد انفجرت إحداهما دون أن تسفر عن ضحايا.
 
احتجاجات صربية
وعلى صعيد التفاعلات الداخلية لاستقلال كوسوفو تظاهر اليوم مئات من الصرب بميتروفيتشا احتجاجا على إعلان ذلك القرار وطالبوا بتدخل روسيا لمنع انفصال الإقليم.
 
آلاف الألبان يواصلون الاحتفال ابتهاجا بإعلان استقلال كوسوفو (الجزيرة)
في المقابل واصل آلاف الألبان احتفالاتهم ابتهاجا بإعلان استقلال الإقليم الذي كان يخضع لإدارة الأمم المتحدة منذ العام 1999.
 
سياسيا صوت البرلمان الصربي على إلغاء استقلال الإقليم ذي الأغلبية الألبانية، لكن الحكومة الصربية وعدت بعدم اللجوء إلى القوة لمنع استقلال الإقليم.
 
تحذير روسي
وعلى الصعيد الخارجي حذر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في بيان نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس من أن إعلان استقلال كوسوفو "غير مقبول وخطير".
 
وبدورها اعتبرت الصين على لسان سفيرها بالأمم المتحدة وانج جوانجيا أن إعلان استقلال كوسوفو قد يسبب صراعا ويقوض المنظمة الأممية معربة عن قلقها العميق من هذه الخطوة.
 
وكانت الولايات المتحدة أعلنت في وقت سابق أنها ستقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع إقليم كوسوفو قريبا، معتبرة أن استقلال الإقليم عن صربيا سيجلب السلام إلى منطقة البلقان.
 
من جهتها استدعت صربيا سفيرها لدى واشنطن وكذا لدى الدول التي أعلنت اعترافها باستقلال الإقليم.
 
وشدد الرئيس الصربي بوريس تاديتش في جلسة خاصة لمجلس الأمن أن بلاده لن تعترف مطلقا باستقلال الإقليم معتبرة تلك الخطوة انتهاكا للقانون الدولي.
 
وقد أعلنت أمس عدة دول أوروبية كبيرة كفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا اعترافها باستقلال الإقليم بعد أن ترك الاتحاد الأوروبي لكل دولة عضو حرية اتخاذ الموقف المناسب لها حيال هذا الاعتراف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة