بعد الزلزال هايتي تتحسب للأعاصير   
الأحد 1431/4/26 هـ - الموافق 11/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:49 (مكة المكرمة)، 7:49 (غرينتش)
خيم قرب بيوت مدمرة بعاصمة هايتي التي تتحسب لموسم أعاصير يبدأ خلال أسابيع (رويترز-أرشيف)

بدأ في هايتي أمس نقل زهاء خمسين ألف ناج من زلزال يناير/كانون الثاني من معسكر بيتيون فيل في العاصمة إلى موقع جديد تحسبا لموسم الأمطار والأعاصير.
 
وسينقل خلال نحو أسبوعين حسب رئيس هايتي رينيه بريفال 7500 لاجئ يخيّرون بين السكنى مع أقاربهم، أو الإقامة في منطقة كوراي على بعد 15 كيلومترا عن العاصمة.
 
ونصبت خيم كثير من لاجئي بيتيون فيل (وهو في الأصل نادي غولف) في منحدرات حادة تجعلها معرضة بصورة كبيرة للفيضانات وانزلاقات التربة في هذا المعسكر الذي صنف بين سبعة مواقع يجب إخلاؤها قبل موسم الأمطار والأعاصير الذي يبدأ مطلع يونيو/حزيران ويتوقع أن تكون قدرة دماره أكبر بسبب انجراف التربة والدمار الذي ألحقه الزلزال بالغابات.
 
ويتربع معسكر كوراي على 7500 هكتار ويتوقع أن يأوي ربع مليون لاجئ.
 
وحذر الرئيس بريفال من أن بلاده تواجه خطرا مستمرا وقال "علينا مواجهة المشاكل في آن واحد لأن موسم الأمطار قادم وليست بور أوبرانس وحدها المعرضة له".
 
وقال "في كل مكان يواجه الناس فيه الخطر، سننقلهم ونعطيهم الأولوية".
وقتل آلاف في فيضانات في هايتي عام 2004، وقتل 800 آخرون في فيضانات أخرى في 2008.
 
سباق مع الزمن
ويقول مسؤولون إن هذا السباق مع الزمن جعلهم  يدشنون في كوراي سيسليس معسكرا لا تتوفر فيه إلا أدنى متطلبات الحياة.
 
وقالت منظمات إغاثة إن حكومة هايتي لا تخطط جيدا لعمليات الإغاثة.
لكن بريفال دافع عن حكومته وقال إن جهودها منعت وقوع ضحايا جدد.
 
وقتل الزلزال الذي ضرب هايتي قبل ثلاثة أشهر وبلغت قوته سبع درجات أكثر من 220 ألفا وشرد 1.3 مليون شخص يتوزعون بين 460 معسكرا.
 
وتعهد مؤتمر دولي في نيويورك نهاية الشهر الماضي بتقديم عشرة مليارات دولار مساهمة في إعادة إعمار هايتي التي وُصف الزلزال الذي ضربها بأنه الكارثة الأكثر دمارا في التاريخ الحديث.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة