تحطم طائرة ركاب إيرانية على متنها حوالي 290 راكبا   
الأربعاء 1423/12/18 هـ - الموافق 19/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تحطمت طائرة ركاب إيرانية من طراز أنتونوف على متنها حوالي 290 شخصا، وذلك خلال رحلة داخلية بين مدينتي زهدان وكيرمان جنوبي شرق الجمهورية الإسلامية.

وكان قد أعلن قبل ذلك عن فقدان الاتصال بالطائرة واختفائها من على شاشات الرادار. وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أنه ربما تكون الطائرة المنكوبة عسكرية كانت تقل جنودا في مهمة داخلية إلا أن التلفزيون الإيراني لم يشر إلى هوية ركاب الطائرة.

يذكر أن 117 شخص قتلوا في تحطم طائرة ركاب من طراز توبوليف-154 تابعة لشركة إيران إير تورز، وذلك قرب مدينة خرم آباد غربي إيران في فبراير/ شباط العام الماضي.

كما تحطمت طائرة روسية من نوع ياكوفليف ياك 40 كانت تقل 32 راكبا في مايو/ أيار 2001 من بينهم وزير النقل الإيراني وسبعة من أعضاء البرلمان قرب بلدة ساري الشمالية وقتل جميع ركابها.

يذكر أن طائرات الركاب الإيرانية تعرضت للعديد من الحوادث في الأعوام الأخيرة بسبب عقوبات تفرضها الولايات المتحدة على طهران التي تجد صعوبة في استيراد قطع غيار لأسطول طائراتها المؤلف معظمه من طائرات بوينغ وأنتونوف قديمة أدخلت الخدمة قبل الثورة الإسلامية عام 1979.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة