الناتو يشيد بتقدم القوات الأفغانية   
الاثنين 1432/11/21 هـ - الموافق 17/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)

تصريحات كالدويل المتفائلة مناقضة للمخاوف المنتشرة حول مستوى القوات الأفغانية  (الفرنسية) 

قال رئيس التدريب في قوات حلف الأطلسي (ناتو) إن قوات الأمن الأفغانية تحرز "تقدما كبيرا" مع زيادة عدد العناصر التي تنضم اليها وحصولها على تدريب أفضل.

وأعرب الجنرال وليام كالدويل الذي يستعد لمغادرة منصبه عن تفاؤله بشأن قدرة أفغانستان على "المحافظة على القوة التي بنيناها.. على المدى الطويل" بعد انسحاب القوات الأجنبية وتسليمها السلطات للقوات الأفغانية بنهاية عام 2014.

وتأتي تصريحاته المتفائلة مناقضة تماما للمخاوف المنتشرة حول قدرة الجيش والشرطة الأفغانية على حماية البلاد.

 وبعد عقد من الحرب، تقول القوات الأميركية على الأرض إن القوات الأفغانية لا تزال تعتمد عليها بشكل كبير ولا تأخذ زمام المبادرة.

غير أن كالدويل قال إن قوات الأمن الأفغانية أصبحت تضم الآن 306 آلاف عنصر مما يزيد على هدف التجنيد لهذا العام، كما تم تعيين خمسين ألف ضابط، وأصبحوا يحصلون على تدريب موحد ومعدات وأسلحة أفضل.

وقال "قبل عامين كانت هناك أسباب قوية للتشكك.. ولكن اليوم نرى القوات الوطنية تحصل على التدريب والتجهيز وتقوم بإعداد قادة وتزويد أشخاص بالمهارات المهنية الملائمة والمؤسسات والأنظمة لجعل هذه قوات دائمة وقوية".

وأضاف أنه تم تحسين الرواتب وإدخال برامج محو الأمية في القوات الأفغانية لمعالجة هاتين المسألتين الأساسيتين في الجيش.

وازداد عدد قوات الجيش والشرطة الأفغانية إلى العدد الحالي مقارنة بنحو 190 ألفا أواخر 2009 عند بدء برنامج التدريب الحالي.

وبلغت ميزانية عمليات التدريب التي تقودها الولايات المتحدة 11.6 مليار دولار هذا العام وحده.

ويبلغ عدد القوات الأفغانية حاليا 170 ألف جندي، ومن المتوقع أن يرتفع عدد قوات الجيش والشرطة الأفغانية إلى 352 ألفا بحلول نوفمبر/ تشرين الثاني2012.

ومن المقرر تجهيز القوات الأفغانية بمركبات وأسلحة وأجهزة اتصالات وطائرات بقيمة 2.7 مليار دولار في الفترة من أغسطس/ آب 2011 إلى مارس/ آذار 212، وهي زيادة كبيرة في توفير المعدات في إطار عملية الإنفاق ككل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة