محادثات تركية أوروبية لتقييم مسيرة الانضمام للاتحاد   
الاثنين 1428/5/19 هـ - الموافق 4/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:06 (مكة المكرمة)، 12:06 (غرينتش)
غل (يمين) في مؤتمر صحفي مع أولي (رويترز-أرشيف)
 
بدأ الاتحاد الأوروبي وتركيا محادثات في أنقرة لتقييم التقدم الذي حققته السلطات التركية في مسيرة الانضمام إلى الاتحاد.
 
ويشارك في المحادثات وزير الخارجية التركي عبد الله غل وكل من فرانك فالتر شتاينماير وزير خارجية ألمانيا الرئيسة الدورية للاتحاد الأوروبي وجواو كرافينهو مساعد وزير خارجية البرتغال -الرئيسة القادمة للاتحاد- ومفوض شؤون التوسعة أولي رين.
 
وبدأت محادثات الانضمام في أكتوبر/تشرين الأول 2005, لكنها تلقت ضربة كبيرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما قرر الاتحاد تعليقها في ثمانية قطاعات من 35  قطاعا, بسبب رفض تركيا أن تشمل قبرص باتفاق جمركي وقعته مع التكتل الأوروبي.
 
وبدأت مفاوضات الشهر الماضي في قطاع المؤسسات والسياسة الصناعية, وهو الملف الوحيد الذي استطاعت أنقرة فتحه إضافة إلى ملف "العلوم والبحث" الذي نوقش في يونيو/حزيران 2006.
 
وتأمل تركيا أن تبدأ مفاوضات هذا الشهر مع ثلاثة قطاعات هي السياسة الاقتصادية والنقدية والإحصاء والتحكم المالي.
 
وتأتي مفاوضات أنقرة على خلفية أزمة سياسية أججت صراع الحكومة والجيش بعد تقدم عبد الله غل للرئاسة في البرلمان قبل أن ينسحب بسبب مقاطعة المعارضة لجلسات التصويت, ما دفع الاتحاد الأوروبي إلى مطالبة المؤسسة العسكرية بعدم التدخل في الشأن السياسي.
 
كما تأتي وسط اعترافات صريحة من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بأنه لن يقبل عضوية تركيا في الاتحاد لأن الجزء الأكبر منها يقع في آسيا, وقبولها -على حد قوله- سيجعل حدود التكتل الأوروبي مائعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة