استشهاد طفل فلسطيني برصاصة في العنق بجنين   
الأحد 1425/9/18 هـ - الموافق 31/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:16 (مكة المكرمة)، 11:16 (غرينتش)
جنود الاحتلال خلال عملية عسكرية في جنين (الفرنسية)

استشهد طفل فلسطيني صباح السبت برصاص جنود الاحتلال خلال عملية للجيش الإسرائيلي في جنين شمالي الضفة الغربية حسب مصادر طبية فلسطينية.
 
وقالت المصادر إن الطفل ويدعى إبراهيم كامل (12 عاما) أصيب برصاصة في العنق أثناء وجوده بالقرب من مدرسته.
 
في أثناء ذلك قال مصدر عسكري إسرائيلي إن ثلاثة مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار على حارس أمن إسرائيلي بالقرب من محطة لتعبئة الوقود بالقرب من مستوطنة بيساغوت غرب رام الله مما أدى إلى إصابته بجروح. وأضاف أن المسلحين استطاعوا الاستيلاء على سلاح الحارس.
 
وكان أحد جنود الاحتلال لقي مصرعه الجمعة متأثرا بجروحه الخطيرة التي أصيب بها إثر تعرض موقع عسكري إسرائيلي في مستوطنة موراغ شمال مدينة رفح بقطاع غزة لقصف بقذائف الهاون.
 

أقارب أحد الشهداء في جنين (الفرنسية)

وأدى الهجوم -الذي أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس مسؤوليتها عنه في بيان لها- إلى جرح سبعة جنود إسرائيليين وصفت جراح ثلاثة منهم بالخطيرة.
 
ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصادر عسكرية إسرائيلية أن قناصين فلسطينيين أطلقوا النار على جنود الاحتلال أثناء نقلهم بواسطة مروحيات عسكرية وسيارات إسعاف إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع. 
 
وإثر ذلك قامت قوة عسكرية مكونة من دبابات وجرافات بهدم عدد غير محدد من منازل الفلسطينيين القريبة من المستوطنة. 
 
وفي قطاع غزة أيضا استشهدت طفلة فلسطينية (رانيا عرام) برصاص الاحتلال بينما كانت تسير إلى مدرستها في مخيم خان يونس. وأكد شهود أن الطفلة التي تبلغ من العمر 10 أعوام أصيبت برصاص جنود يحرسون مستوطنة يهودية قريبة من المخيم.
 
جاء ذلك في الوقت الذي تواصل فيه قوات الاحتلال عملياتها التي بدأتها هذا الأسبوع في المخيم بحجة البحث عن مطلقي صواريخ القسام، وهو ما أدى إلى استشهاد 17 فلسطينيا.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة