مؤسسات مقدسية: الاحتلال يصعّد ضد موظفي الأقصى   
الجمعة 25/10/1437 هـ - الموافق 29/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:48 (مكة المكرمة)، 18:48 (غرينتش)

قالت مؤسسات إسلامية في مدينة القدس إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعّدت خلال الأيام القليلة الماضية من "إرهابها وتخويفها" لموظفي دائرة الأوقاف الإسلامية بالمدينة وحراس المسجد الأقصى ولجنة إعماره.

وأضافت المؤسسات في بيان مشترك لها، أن السياسة التي تتبعها سلطات الاحتلال بحق موظفي الأقصى تهدف إلى تخويفهم وإسكات كل من يتدخل في تصرفات المتطرفين اليهود، "الذين يؤدون صلواتهم التلمودية" بحضور رجال شرطة الاحتلال.

وأشارت إلى قيام السلطات الإسرائيلية خلال الأيام الماضية باعتقال اثنين من حراس الأقصى وأحد موظفي لجنة إعماره، إضافة إلى استدعائها عددا من موظفي المسجد وتسليمهم بلاغات بالإبعاد عنه، واتخاذ إجراءات عقابية إضافية ضدهم بدفع غرامات مالية.

ويقوم بمهمة حراسة المسجد الأقصى مئات من الحراس المدنيين، التابعين لدائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، كونها المشرف الرسمي على المسجد وأوقاف القدس بموجب القانون الدولي.

وتسمح الشرطة الإسرائيلية للمستوطنين باقتحام ساحات المسجد الأقصى من خلال باب المغاربة، وتوفر لهم الحماية أثناء وجودهم داخل المسجد.

ووقع على البيان الهيئة الإسلامية العليا، وهي هيئة غير حكومية، ودار الفتوى ومجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة