مسابقة أمير الشعراء تثير جدلا في أبو ظبي   
الخميس 2/4/1428 هـ - الموافق 19/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:00 (مكة المكرمة)، 5:00 (غرينتش)
جانب من المؤتمر الصحفي الذي عقد بمناسبة الإعلان عن المسابقة(الجزيرة نت)

شرين يونس-أبو ظبي
 
أثار إطلاق مسابقة أمير الشعراء للشعر الفصيح بأبو ظبي مؤخرا جدلا كبيرا ما بين رافض يقول إنها تحوّل الشعر إلى مسألة تجارية للشراء والبيع، وآخر يرى فيها وسيلة جذابة لإعادة جماهيرية الشعر الفصيح.
 
وأكد الشاعر المصري المقيم بالإمارات محمد عيد إبراهيم للجزيرة نت عدم حاجة الشعر الفصيح اليوم إلى مثل تلك الألقاب بدعوى استحالة حصول أحد الشعراء على لقب أمير الشعراء، وقال إن الشعر أصبح يستجيب لانفعالات ومشاعر بسيطة للغاية هي فى حكم البديهية بالإضافة إلى انتشار وسائل الإعلام التي تجعل من تلك الألقاب غير مفيدة.
 
شروط شكلية
من جانبها رأت الشاعرة الإماراتية زينب عامر ضرورة الكشف عن أسماء لجنة التحكيم وتوجهاتها النقدية بغض النظر عن مسمي المسابقة، واصفة شروط المسابقة التي أعلن عنها مجرد شروط شكلية.
 
وأكدت الشاعرة للجزيرة نت رفضها لفكرة السماح للجمهور بالمشاركة بالتصويت لقناعتها بأن الجمهور غير ناقد ولا يستطيع الحكم على حيثيات القصيدة، بالإضافة إلى صعوبة المفاضلة بين شعراء يفصل بينهم امتداد فكرى وثقافي يزيد على ربع قرن.
 
مسألة تجارية
وتوقع الشاعر السوري المقيم بأبو ظبي على كنعان ألا تكون نتيجة المسابقة مرضية رافضا مسألة تقدير الشعر بالملايين التي وصفها بأنها مسألة تجارية تجعل من الشعر مجرد سلعة بالإضافة إلى ما قد تشعله المسابقة من معارك جانبية، قائلا إن كل شاعر يري ذاته أميرا على نفسه.
 
كما يري كنعان أنه من غير اللائق اعتماد لقب ذي دلالة سياسية ويرتبط بالعصر الملكي في مصر وتطبيقه على حالة الشعر والأدب، مقترحا أن تنحصر المسابقة في أمير التجربة الشعرية من خلال اختيار تجربة معينة والتفاضل بين الشعراء على أساسها.
 
دعم وتحريك الساكن
وفي تصريح للجزيرة نت أيد الشاعر الإماراتي سلطان العميري فكرة المسابقة بدافع دعم الشعر الفصيح وتحريك الساكن فيه، خاصة أن الشعر الفصيح –كما يقول- ظل كأنه ثقافة نخبوية من ناحية الشعراء والجمهور.
 
وذكر العميري أن هدف المسابقة هو البحث عن أسماء جديدة وحث الشباب على الخوض بنشاط أكبر في مجال الشعر الفصيح بينما كبار الشعراء قد أخذوا بالفعل فرصتهم في الظهور والتركيز الإعلامي، مؤكدا كذلك أهمية مشاركة الجمهور في التحكيم لإيجاد نوع من التفاعل بين الجمهور والشعراء.
 
أما مدير عام هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث محمد خلف المزروعي فقال إن المسابقة تشمل شريحة عمرية واسعة، مبررا تحديدها من أجل تجانس المتنافسين من النواحي والأساليب الفنية والفئات العمرية مضيفا أن غياب الجمهور عن المسابقة يجعلها معزولة.
 
وأكد المزروعي أن الدور الأساسي يبقى للجان التحكيم مع إشراك الجمهور، موضحا أن الشعر ليس لغة ومعنى وقوة قافية فقط بل هو كذلك قوة إلقاء وتأثير في المتلقي والمتذوق للشعر. ونفى أن يكون أمير الشعراء المنتظر خليفة لأحمد شوقي، بالقول إن البرنامج ليس مبنياً على الأسس والمعايير نفسها التي اختير عليها شوقي.
 
يُذكر أن المسابقة تقتصر على القصائد المكتوبة بالعربية الفصحى على أن يبلغ عمر الشاعر ما بين 18 و45 عاما بمعدل قصيدة واحدة لكل شاعر، إما عمودية يتراوح عدد أبياتها ما بين 20 و 25 بيتا أو أن تكون قصيدة شعر التفعيلة لا تزيد على مقطعين كل منهما في حدود 15 سطرا.
 
وسيحصل صاحب لقب أمير الشعراء على مليون درهم إماراتي بينما سينال المركز الثاني 500 ألف، والثالث والرابع والخامس 300 و200 و100 ألف درهم على الترتيب. بالإضافة إلى إصدار دواوين شعرية مقروءة ومكتوبة للفائزين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة