الأردن يمنع صدور عدد من صحيفة أسبوعية معارضة   
الثلاثاء 1428/4/13 هـ - الموافق 1/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)

الصحفيون احتجوا عدة مرات على قانون الصحافة (الجزيرة نت)

قال رئيس تحرير صحيفة "المجد" الأردنية الأسبوعية المعارضة إن الأجهزة الأمنية أوقفت طباعة عدد هذا الأسبوع من الصحيفة بسبب احتوائه خبرا عن تفاصيل خطة تقوي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في وجه حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وذكر فهد الريماوي في بيان "من موقع الأسف والاضطرار نرجو إبلاغكم أن الرقابة المسبقة التي تباشرها الدوائر الأمنية بغير سند قانوني قد تدخلت ليلة أمس الأحد لوقف طباعة أسبوعية المجد".

وأضاف البيان أن سبب المنع "دعوى نشر خبر مطول عن الخطة متعددة الأطراف والهادفة إلى تقوية السلطة الفلسطينية وتدعيم أجهزتها الأمنية".

وأوضح رئيس تحرير الصحيفة الأسبوعية أن "التفاصيل تفيد بأن الخطة ستتيح في النهاية للرئيس محمود عباس أن يكون في وضع أقوى من حركة حماس، وبالتالي يكون باستطاعته إقالة الحكومة وإجراء انتخابات جديدة في خريف العام الحالي".

وأشار البيان إلى أن "الخبر تضمن أيضا تفاصيل خطة قدمها رئيس مخابرات إحدى الدول العربية (غير الأردن) للرئيس عباس وخطوات على الرئيس أن يتخذها وعدد الجنود الذين سينتشرون في غزة وفي الضفة والتدريبات والمخصصات اللازمة لهم".

وحسب الريماوي فإنه "تم وقف طباعة العدد الذي تضمن هذا الخبر حيث اشترط علينا إلغاء هذا الخبر لنشر العدد لكننا لم نوافق"، مشيرا إلى أنه حاول الاتصال برئيس الوزراء ونقيب الصحفيين ولكن هذه الجهود التي استمرت عدة ساعات "باءت بالفشل".

من جهته قال نقيب الصحفيين طارق المومني "حاولنا أن نتدخل البارحة وأن نصل إلى حل وسط ولكننا لم نوفق"، وأضاف "لنا موقف واضح.. نحن ضد الرقابة المسبقة باعتبارها غير دستورية".

ولم تعقب الحكومة حتى الآن على هذه الحادثة.

وكان مجلس النواب أقر الشهر الماضي قانون المطبوعات والنشر بإلغاء نص أجاز حبس الصحفيين بموجب أربعة محظورات هي: تحقير أو ذم إحدى الديانات، أو الإساءة لأرباب الشرائع من الأنبياء بأي شكل من الأشكال، أو إهانة المعتقد الديني أو الإساءة لكرامة الأفراد وحرياتهم الشخصية، أو ما يتضمن معلومات أو شائعات كاذبة بحقهم.

ويلغي القانون الجديد الذي لم يطبق بعد إيقاف الصحفيين على ذمة التحقيق، كما يلغي الرقابة المسبقة على الطباعة.

وكانت صحيفة "المجد" قد تعرضت في السابق لإجراءات من هذا النوع في عدة مناسبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة