الملف اللبناني من التخمين للبدء بالإنجاز   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)

اهتمت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم بالوضع الداخلي الحكومي الذي طرح نفسه الملف الأول بتمديد الولاية للرئيس إميل لحود وقالت إنه انتقل من مرحلة التخمين والتحليل المتصل بتوقيت حصوله إلى مرحلة تحديد تواريخ للبدء بإنجاز الملف بدءا بتقديم الحكومة استقالتها وصولا لتشكيلة جديدة.


لماذا لا يذهب لحود بشخصه ليواجه العالم بالأسباب والدوافع التي أملت تعديل الدستور لتمديد ولايته؟

طلال سلمان/ السفير

قرار الاستقالة بات متخذا

وذكرت صحيفة الأنوار أن رئيس الحكومة رفيق الحريري أشار لدى خروجه من اجتماع مجلس الوزراء إلى أن الجلسة الأخيرة للمجلس ستعقد في العشرين من الشهر الجاري، وهو ما فسرته مصادر وزارية بأن قرار الاستقالة بات متخذا ومتفاهما عليه.

إلا أن الجميع ينتظرون بلورة جملة اتصالات يقوم بها وسطاء وسعاة خير بشأن المرحلة المقبلة المتصلة بالحكومة الجديدة رئيسا وشكلا ومضمونا.

من جانبها قالت صحيفة المستقبل إن حديث الحريري يدخل لبنان في أجواء الاستعداد لحكومة جديدة والتي سيشتد وطيس حماها بعد عودة رئيس الوزراء من جولته الأوروبية التي تبدأ اليوم.

لماذا لا ليواجه لحود العالم
"أما وقد كان ما كان"، هكذا بدأ الكاتب طلال سلمان مقاله بصحيفة السفير اللبنانية، وقال مع تشكيل وفد لبنان للدورة 59 للجمعية العامة للأمم المتحدة فإن السؤال الذي يفرض نفسه لماذا لا يكون الوفد برئاسة رئيس الجمهورية؟ ولماذا لا يذهب (الرئيس) لحود بشخصه ليواجه العالم بالأسباب والدوافع التي أملت تعديل الدستور لتمديد ولايته؟

ويضيف الكاتب: يطرح ذلك ضرورة اغتنام الفرصة التي يتيحها التوقيت لشن هجوم مضاد لحملة التشهير بلبنان ومعه وعبره سوريا التي قادتها الإدارة الأميركية مستندة لتحريض فرنسي طابعه انتقامي وقد نجح في استدراج بعض الدول الصديقة لتأييده فكانت الولادة القيصرية للقرار 1559 بمجلس الأمن.

فالأمم المتحدة رغم كل ما أصابها من وهن لدورها في عصر الهيمنة الإمبراطورية الأميركية، ليست الولايات المتحدة الأميركية، وهي لا تزال الحاضنة الدولية الطبيعية والشرعية للشعوب المستضعفة.

العراق وعدم الوضوح
في الشأن العراقي تساءلت صحيفة العربي هل دخلت العملية السياسية بالعراق منعطفا جديدا بعد أسبوع على وقف إطلاق النار بالنجف؟ وماذا تريد الحكومة؟ وماذا تريد القيادات الشيعية عبر مرجعياتها؟ وما مستقبل التيار الصدري في ضوء التطورات الأخيرة؟

وأضافت الصحيفة أن المفارقة الأساسية في مرحلة ما بعد النجف أن العلاقة بين الحكومة الانتقالية والتيار الصدري ليست واضحة والمفاوضات التي تجري عبر المرجعيات تتعرض كل يوم لنكسات وتصطدم بالشروط والشروط المضادة.


الأميركان بين نارين في العراق وأفغانستان، إن استمروا نزفوا حتى الموت وإن انسحبوا خسروا كل شيء

الظواهري/ اللواء

هزيمة الأميركان مسألة وقت
علقت صحيفة اللواء على ظهور أيمن الظواهري الذراع اليمنى لأسامة بن لادن بشريط فيديو قائلة إن هزيمة الأميركيين بالعراق وأفغانستان أصبحت مسألة وقت

وأضافت الصحيفة أن شريط الفيديو الذي عرضته قناة الجزيرة جاء قبل يومين من الذكرى السنوية الثالثة لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول بالولايات المتحدة.

وقد قال الظواهري "في العراق قلب المجاهدون خطط أميركا رأسا على عقب بعد أن ظهر هزال الحكومة الانتقالية. وهزيمة أميركا في العراق وأفغانستان أصبحت مسألة وقت بعون الله، فالأميركان بالبلدين بين نارين، إن استمروا نزفوا حتى الموت وإن انسحبوا خسروا كل شيء".

وأضاف الظواهري أن "شرق وجنوب أفغانستان بأكملها الآن ساحة مفتوحة للمجاهدين فتقوقع المنافقون بعواصم الولايات. أما الأميركان فهم يقبعون الآن بخنادقهم يرفضون الخروج لملاقاة المجاهدين رغم استفزاز المجاهدين لهم بالقصف والرمي وقطع الطرقات حولهم".

وأشار إلى أن القوات الأميركية يتركز دفاعها على القصف الجوي الذي يضيع أموالها بإثارة الغبار، "أما بكابل فالأميركيون وقوات حفظ السلام يكتوون بقذائف المجاهدين ويتوقعون العمليات الاستشهادية كل وقت".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة