القوات البريطانية تواجه تهما جديدة بقتل مدنيين عراقيين   
الخميس 1425/4/8 هـ - الموافق 27/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العفو الدولية تتهم القوات البريطانية بالتورط في مقتل 37 مدنيا عراقيا (رويترز)
تواجه القوات البريطانية اليوم اتهامات جديدة بإساءة معاملة معتقلين عراقيين وبقتل مدنيين عراقيين وذلك على خلفية ظهور تفاصيل حول مقتل عراقي يحتمل أنه قضى على يد جنود بريطانيين.

ويعتقد أن القوات البريطانية قتلت المواطن العراقي حسن عباد سعيد في البصرة في أغسطس/ آب الماضي.

وقد أحال محققو الجيش البريطاني القضية إلى الادعاء العام الذي ربما يوجه فيها اتهاما بقتل مدني مما قد يجر لندن إلى فضيحة إساءة معاملة السجناء التي تهز واشنطن.

وقد نقلت صحيفة الإندبندنت عن السير منزيس كامبل نائب زعيم حزب الأحرار الديمقراطيين المعارض قوله إن أول سؤال يتبادر إلى أذهان المواطنين هو كم عدد الحالات المشابهة هناك، وإن حالة واحدة أكثر من كافية.

من جهة أخرى يجري التحقيق في ملابسات وفاة بهاء موسى وهو موظف استقبال في أحد الفنادق عمره 26 عاما قيل إنه ضرب حتى الموت خلال التحقيق معه في سبتمبر/ أيلول الماضي.

ووصف المهندس العراقي كفاح طلاح الذي كان محتجزا مع موسى كيف تسابق الجنود حول من يستطيع توجيه ركلات أقوى للمحتجزين. وستكون شهادة الرجل جزءا من قضية التعويض التي رفعتها أسر 12 عراقيا قيل إن القوات البريطانية قتلتهم بصورة غير مشروعة.

وتقول منظمة العفو الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إن القوات البريطانية تورطت في قتل 37 مدنيا على الأقل بينهم طفلة في الثامنة من العمر منذ انتهاء الحرب على العراق رسميا في الأول من مايو/ أيار 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة