الشرطة اليابانية تستجوب جنودا أميركيين   
الجمعة 1422/4/7 هـ - الموافق 29/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كويزومي
استجوبت الشرطة اليابانية عددا من الجنود الأميركيين عقب اغتصاب شابة في جزيرة أوكيناوا جنوبي اليابان. وتأتي الحادثة عشية توجه رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إلى واشنطن لإجراء أولى محادثات له مع الرئيس الأميركي جورج بوش.

وقالت تقارير إعلامية إن الشرطة استمعت لإفادة أربعة عسكريين أميركيين وإحدى صديقاتهم بعد عملية اغتصاب جماعية تعرضت لها شابة من سكان الجزيرة على يد أجانب، وأشارت إلى احتمال اعتقالهم على خلفية الاشتباه بتورطهم في هذه القضية.

وذكرت وكالة أنباء يابانية أن المشتبه بتورطهم في جريمة الاغتصاب ربما يكونون جنودا أميركيين، لكن الشرطة رفضت تأكيد أو نفي ذلك. واكتفى متحدث باسم الشرطة بالقول إن المشتبه بهم أجانب. وقال أحد الشهود إن المغتصبين هربوا على سيارة مسجلة تحت اسم القوات الأميركية.

وفي رد فعل للحكومة اليابانية قال وزير الدولة المسؤول عن قضايا أوكيناوا "إذا صح تورط أفراد في القوات الأميركية بالحادث فإنه يتعين أن نوجه احتجاجا وأن نتخذ الإجراءات اللازمة".

وفي واشنطن قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية إننا على علم بحادث مزعوم في جزيرة أوكيناوا، وأضاف أن القواعد الأميركية هناك تتعاون بشكل كامل مع شرطة الجزيرة في التحقيق.

وتأتي الحادثة عشية توجه رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إلى واشنطن لإجراء أولى محادثات له مع الرئيس الأميركي جورج بوش، وسيكون الوجود العسكري الأميركي في أوكيناوا أحد الموضوعات على جدول أعمال اجتماعهما. وتعهد رئيس الوزراء الياباني بوضع حد لمعاناة أهالي الجزيرة من الوجود العسكري الأميركي.


تعتبر جزيرة أوكيناوا من أكثر المناطق فقرا في اليابان، وهناك مشاعر عداء للوجود الأميركي العسكري فيها، إذ يوجد في أوكيناوا نحو نصف عدد العسكريين الأميركيين في اليابان والذين يبلغ عددهم 48 ألفا
انتقادات يابانية
وتتعرض القوات الأميركية في أوكيناوا لانتقادات السياسيين في الجزيرة بسبب ممارسات أفراد مشاة البحرية الأميركية. وكان المجلس التشريعي في أوكيناوا قد صادق مطلع العام الحالي على قرار يطالب بتقليص الوجود العسكري الأميركي في الجزيرة.

وتعتبر جزيرة أوكيناوا من أكثر المناطق فقرا في اليابان، وتشهد انتشارا لمشاعر العداء للوجود الأميركي العسكري فيها، إذ يوجد في أوكيناوا نحو نصف عدد العسكريين الأميركيين في اليابان والذين يبلغ عددهم 48 ألفا.

وتنظم في العادة تظاهرات تطالب برحيل القوات الأميركية في كل مرة يرتكب فيها جنود أميركيون حوادث من هذا النوع منذ أقدم ثلاثة عسكريين أميركيين على اغتصاب تلميذة يابانية عام 1995.

واعتقل جندي أميركي في فبراير/ شباط الماضي بسبب اعتداء جنسي على فتاة يبلغ عمرها 14 سنة، كما اعتقل جندي في السلاح الجوي لاشتراكه في اعتداء آخر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة