إطلاق نار قرب مبنى يقيم به رئيس الصومال الجديد في نيروبي   
الخميس 1425/10/5 هـ - الموافق 18/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:09 (مكة المكرمة)، 19:09 (غرينتش)

يوسف عبد الله (رويترز-أرشيف)

أطلق مجهولون النار على المبنى الذي ينزل فيه رئيس الصومال المؤقت عبد الله يوسف في غرب العاصمة نيروبي، وتبادلت الشرطة النار مع المهاجمين الذين لم يعرف عددهم ولا دوافعهم من الهجوم.

وأعلنت الشرطة أنها تلقت بلاغا بإطلاق الرصاص على سكن الرئيس وأنها أرسلت إثر ذلك عددا من الجنود للمنطقة، وقال متحدث باسم الشرطة "إننا لم نتوصل لمعرفة ما جرى".

وأكد المتحدث أن الشرطة قررت تعزيز الحراسة حول الرئيس الصومالي الجديد الذي وصل إلى كينيا لعرض قضية الحرب في الصومال على مجلس الأمن الذي يعقد جلساته لأول مرة خارج مقره الرسمي لمناقشة السلام في السودان اليوم وغدا.

وفي السياق ذاته قال عبد الله يوسف إن الصومال يطلب من مجلس الأمن أن يوافق على تمويل قوة حفظ سلام أفريقية لإنهاء الفوضى المستمرة في بلاده منذ 13 عاما.

وأكد في مقابلة صحفية لوكالة رويترز في جيبوتي أمس أن بلاده ترغب في حل مسألة الصراع الداخلي فيها عبر قوات أفريقية يتم تمويلها من قبل مجلس الأمن، مشيرا إلى عدم قدرة الاتحاد الأفريقي على تمويل هذه القوات.

وقال إنه سيقدم لمجلس الأمن الذي بدأ اجتماعه اليوم في العاصمة الكينية والذي ينعقد خصيصا لمناقشة السلام في جنوب السودان "طلبا بذلك غدا الجمعة".

كما طلب في غضون ذلك من الاتحاد الأوروبي إرسال 20ألف جندي لحفظ السلام للمساعدة  في نزع أسلحة المليشيات التي تتنازع السيطرة على الصومال وجمع ملايين الأسلحة الصغيرة التي يمتلكها الصوماليون.

يذكر أن المؤتمر الوطني للمصالحة في الصومال والذي عقد في كينيا الشهر الماضي انتخب عبد الله يوسف رئيسا مؤقتا للبلاد لإنهاء الفوضى التي هيمنت على البلاد منذ الإطاحة بالرئيس محمد سياد بري عام 1991.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة