اشتباكات بالزبداني والمعارضة تبدأ معركة بجوبر   
الأحد 18/9/1436 هـ - الموافق 5/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة إن مروحيات النظام السوري استهدفت مدينة الزبداني في ريف دمشق بنحو عشرين برميلا متفجرا، وأمطرتها بعشرة صواريخ منذ صباح اليوم، بينما أعلنت فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية بدء معركة جديدة باسم أيام بدر لاسيما في حي جوبر في العاصمة السورية، في حين أعلنت المعارضة السورية المسلحة تقدمها في حلب شمالي البلاد وقتلها عشراتٍ من قوات النظام.

وبينما أعلنت قناة المنار التابعة لـحزب الله اللبناني أن قوات النظام والحزب سيطرت على منطقة الجمعيات في غرب الزبداني، قالت مصادر من المعارضة لمراسل الجزيرة إن المعارك ما زالت مستمرة في المنطقة.

وقال المراسل إن حصيلة قتلى النظام وحزب الله خلال الساعات الـ24 الماضية بلغت قتيلين من حزب الله وخمسة جرحى، إضافة إلى ستة قتلى من جنود النظام بينهم ضابط.

ونقل مراسلنا عن مصادر داخل المدينة قولها إن قوات النظام تحاول التقدم من المنطقة المعروفة بالجمعيات، كما نفذ الطيران الحربي السوري منذ الصباح عدة غارات بالبراميل المتفجرة.

من جهته، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول القوات النظامية مدعومة بحزب الله المدينة، موضحا أنه جاء إثر عملية عسكرية عنيفة قام خلالها الطيران منذ صباح اليوم "بإلقاء ما لا يقل عن 12 برميلا متفجرا" على الزبداني، بالإضافة إلى قصفها بصواريخ "يعتقد أنها من نوع أرض أرض".

video

وتشرف الزبداني على الطريق العام بين دمشق وبيروت، وتعتبر إستراتيجية لحزب الله أكثر منها لمقاتلي المعارضة، إذ إن من شأنها أن تسهل تنقله بين سوريا ولبنان.

تقدم المعارضة
وبموازاة ذلك أعلنت المعارضة السورية المسلحة تقدمها في حلب وقتلها عشراتٍ من قوات النظام، وذلك بعد سيطرتها على مبنى البحوث العلمية الذي يعتبر بوابة حيِّ حلب الجديدة، أول أحياء حلب الغربية.

وقال القيادي في المعارضة في مدينة حلب إسماعيل ناصيف إن قواته تستعد لطرد قوات النظام من حلب وتحريرها بالكامل، وأضاف أن العملية أُعد لها بشكل جيد ووضع لها جدول زمني.
 
وكانت قوات المعارضة المنضوية في غرفتي أنصار الشريعة وفتح حلب أعلنت أمس السبت سيطرتها على مبنى البحوث العلمية، كما سيطرت على أبنية أخرى مطلة على مقر المخابرات الجوية وكتيبة المدفعية غربي مدينة حلب.

وتعليقا على هذا التقدم في غرب حلب، قال الخبير في شؤون الشرق الأوسط توماس بييريه لوكالة الصحافة الفرنسية إنه "التقدم الأول الحقيقي للمعارضين منذ 2013"، حيث هاجمت المعارضة حلب في صيف 2012 وسيطرت على أجزاء واسعة منها، وظلت المدينة منقسمة بين النظام في الغرب والمعارضة في الشرق حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة