الثوار يطوقون البريقة والناتو يقصفها   
الاثنين 1432/8/24 هـ - الموافق 25/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:28 (مكة المكرمة)، 11:28 (غرينتش)

ثوار ليبيا عازمون على السيطرة على غرب البلاد بعد إحكام السيطرة على شرقها (رويترز)

قال ثوار ليبيا إنهم لا يزالون يفرضون طوقا على جل مداخل مدينة البريقة شرق البلاد، ويواصلون قصف الكتائب التابعة للعقيد معمر القذافي داخل المدينة تمهيدا للاستيلاء عليها.

ونقل مراسل الجزيرة أنس بن صالح من مشارف مدينة البريقة عن الثوار قولهم إنهم عازمون على بسط سيطرتهم على المدينة ذات الموقع الإستراتيجي بمينائها النفطي، قبل مواصلة الزحف نحو باقي الأطراف الغربية من البلاد.

وقد كثف طيران حلف الشمال الأطلسي (ناتو) في الساعات الأخيرة غاراته الجوية على مواقع الكتائب بمدينة البريقة. وتمهيدا لدخولها، استقدم الثوار كاسحات لإزالة آلاف الألغام التي تفخخ الطريق إلى المدينة.

عبد الفتاح يونس: استيلاء الثوار
على البريقة بات وشيكا (الجزيرة)
وأكد القائد العام لأركان جيش التحرير الوطني التابع للثوار اللواء عبد الفتاح يونس أن معركة السيطرة على البريقة معركة مصيرية بالنسبة لنظام القذافي الذي يدافع عنها بكل قواته العسكرية لمنع سقوطها بشكل كامل في يد الثوار.

وأضاف يونس في تصريحات صحفية أن الثوار يسيطرون فعليا على كافة مداخل البريقة ما عدا مدخلها الغربي، مشيرا إلى أن الأمور ستحسم قريبا. واعتبر أن أداء الناتو يسير بشكل جيد وممتاز، مشيرا إلى التعاون الوثيق مع الثوار لإضعاف نظام القذافي عسكريا تمهيدا للانقضاض عليه.

قصف طرابلس
وفي تطورات ميدانية أخرى شن الناتو غارات جديدة في الساعات الأولى من الصباح على محيط باب العزيزية حيث مقر قيادة القذافي، بالتزامن مع غارات هزت ضواحي طرابلس الشرقية والجنوبية الشرقية.

وواصل الناتو دعمه الثوار في محيط زليتن (الواقعة على الطريق الرئيسي بين مصراتة وطرابلس)، وهي مدينة فقد فيها الثوار 16 من رفاقهم الأسبوع الماضي.

أما غربًا فقد خسر الثوار أمس مدينة القطرون حسب ما أبلغ به أحد أفراد قبيلة الطوبوس وكالة الأنباء الفرنسية، متحدثا عن هجوم مضاد شنته كتائب القذافي مكنها من السيطرة على المدينة.

ويقول الثوار إنهم باتوا يسيطرون على أغلب الشرق وبضعة جيوب في الغرب أهمها مصراتة، بينما تبقى العاصمة تحت سيطرة نظام القذافي الذي نفى أن تكون المعارضة نجحت الخميس في تنفيذ عمليات هناك، ووصف هذا الحديث بمحاولة منها لرفع معنوياتها "بعد خسارة المعركة في شرق البلاد وجنوبها الغربي".

ثوار ليبيا يحكمون السيطرة على
جل مداخل مدينة البريقة (الجزيرة)
رفض الحوار
على الصعيد السياسي قال الثوار إنهم يرفضون أي حوار أساسه تقاسم السلطة، وإن مسألة رحيل العقيد القذافي حسمت.

وقال مسؤول ملف العدل في المجلس الوطني الانتقالي محمد العلاقي متحدثا إلى الجزيرة أمس إن مسألة رحيل العقيد حُسمت، والمعارضة لن تتحاور على غير ذلك، وهي مستعدة لمفاوضة تكنوقراطٍ من النظام لكنها لن تفاوض القذافي ونجله سيف الإسلام ورئيس استخباراته عبد الله السنوسي المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية.

وفي وقت سابق تحدث دبلوماسي عن خطة لمبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا عبد الإله الخطيب أساسها وقف لإطلاق النار مع تقاسم للسلطة لا دور للقذافي فيه.

وكان ناطق باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم قد أكد قبل يومين أن حكومة بلاده مستعدة لعقد محادثات جديدة مع الولايات المتحدة والثوار، مع التشديد على أن القذافي لن يتنحى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة