تشيني: الانسحاب من العراق يقضي على معتدلي المنطقة   
الثلاثاء 1428/2/23 هـ - الموافق 13/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:48 (مكة المكرمة)، 7:48 (غرينتش)
ديك تشيني ربط الأوضاع بالعراق بالحرب الدولية على ما يسمى الإرهاب (الفرنسية-أرشيف)

حذر ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي من أن أي انسحاب لقوات بلاده من العراق سيؤدي إلى القضاء على ما وصفه بمعسكر المعتدلين بالمنطقة, وإشعال الصراع الإقليمي على نطاق واسع.

وقال تشيني في كلمة له أمام مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك)، إن "التراجع في العراق سيؤدي إلى تقوية عزم أسوأ أعدائنا بصورة هائلة", مشيرا إلى أن المنطقة قد تدخل حربا إقليمية لأن من وصفها بالدول السنية المعتدلة "قد تضطر إلى دعم السنة المتطرفين لمواجهة المد الإيراني".

وأضاف أن الانسحاب المفاجئ للقوات الأميركية سيؤدي أيضا إلى تبديد الجهود التي بذلت في إطار الحرب الدولية على ما يسمى الإرهاب.

وفي نفس السياق حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت واشنطن من انسحاب سريع من العراق. وقال في كلمته لـ"إيباك" عبر الفيديو إن "أولئك الذين يخشون على أمن إسرائيل وأمن دول الخليج واستقرار الشرق الأوسط بأكمله يجب أن يعترفوا بالحاجة إلى نجاح أميركا في العراق".
 
تراجع أميركي
وجاءت تلك التحذيرات فيما قالت صحيفة لوس إنجلوس تايمز إن قادة عسكريين أميركيين بدؤوا إعداد خطة للتراجع إذا فشلت التعزيزات العسكرية في العراق. وتشمل الخطة انسحابا تدريجيا وتركيزا أكبر على تدريب القوات العراقية وتقديم النصح لها.

الجيش الأميركي يتكبد خسائر بشرية شبه يومية بالعراق (رويترز)
وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤولين عسكريين أميركيين ومستشارين في وزارة الدفاع طلبوا عدم نشر أسمائهم, أن الخطة التي تعتمد على خبرة الولايات المتحدة في السلفادور في الثمانينيات لا تزال في مراحلها الأولى.

وأضافت أن هذه بمثابة إستراتيجية للتراجع في حال فشل خطة إدارة الرئيس جورج بوش لإرسال أكثر من 21 ألف جندي إضافي إلى العراق في تحقيق الاستقرار هناك أو تقييد الكونغرس الذي يقوده الديمقراطيون لهذه الخطوة.

وكانت القوات الأميركية أعلنت أمس مقتل خمسة من جنودها. وأوضح بيان عسكري أن جنديا من المارينز قتل في عملية عسكرية بمحافظة الأنبار غرب بغداد، كما قتل جندي ثان وأصيب آخران بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة جنوب غرب العاصمة. وأشار البيان إلى أن جنديا ثالثا قتل في شمال العراق بعد إصابته بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة.

وقبل ذلك قتل جندي أميركي أثناء القيام بعملية عسكرية في محافظة الأنبار غرب بغداد، كما توفي جندي خامس لأسباب لا علاقة لها بالمعارك، ليرتفع إلى 3196 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه في مارس/آذار 2003.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة