إهمال التهاب اللثة يخرجه عن السيطرة   
الخميس 1437/7/29 هـ - الموافق 5/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)
قال خبير في طب الأسنان من أميركا إن التهاب اللثة إذا لم تتم معالجته ينتقل إلى حالة الالتهاب التي لا يمكن السيطرة عليها، وشدد على أهمية العناية الجيدة بصحة الفم والرعاية المهنية المنتظمة بالأسنان لتجنب حدوث ضرر للأسنان واللثة.

وجاء تصريح نائب رئيس البحوث السريرية والانتقالية بمعهد فورسيث بالولايات المتحدة الدكتور توماس فان دايك، في محاضرة عقدت مؤخرا بمؤسسة حمد الطبية في قطر، وتناولت العلاقة بين داء السكري ومرض اللثة، وذلك وفقا لبيان صادر عن المؤسسة أمس الأربعاء.

والتهاب دواعم السن من أمراض اللثة الأكثر تقدما ويحدث التهابا بالأنسجة المحيطة بالسن مما يسبب ضررًا غير قابل للإصلاح بالأنسجة الصلبة والرخوة يتضمن فقدان العظم.

والأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الثاني أكثر تعرضًا لمخاطر الإصابة بداء اللثة، وذلك بسبب زيادة الالتهاب الذي يؤدي إلى إضعاف القدرة على محاربة البكتيريا التي تغزو اللثة.

وناقش دايك البحوث التي ظهرت مؤخرا والتي توحي بالربط بين داء السكري ومرض اللثة ومن الممكن أن تزيد من المخاطر المرتبطة بكل منها على الأخرى إضافة إلى مضاعفات أمراض السكري وعلى الخصوص فيما يتعلق بأمراض القلب.

وركز الخبير على أهمية العناية الجيدة بصحة الفم والرعاية المهنية المنتظمة بالأسنان لتجنب حدوث ضرر للأسنان واللثة غير قابل للعلاج.

وتعد التهابات اللثة وداء السكري من الأمراض الشائعة بدولة قطر، حيث تشكل السمنة المنتشرة بين السكان عامل الخطر والمسبب الرئيسي لهما.

من جهته قال رئيس قسم الأسنان بمؤسسة حمد الطبية البروفسور جوهان دو فريس إن هناك مشكلة أكبر فيما يتعلق بصحة الفم في دولة قطر، فحوالي 89% من أطفال المدارس ممن هم في الخامسة من أعمارهم يعانون من تسوس الأسنان، وكثير من السكان لديهم مرض اللثة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة