اختصاصي مقدسي: هشاشة العظام قد تصيب الأطفال   
الخميس 1438/1/19 هـ - الموافق 20/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:04 (مكة المكرمة)، 15:04 (غرينتش)

قال اختصاصي جراحة العظام والمفاصل للأطفال في مستشفى المقاصد في القدس المحتلة الدكتور علاء الدين صبّاح إن مرض هشاشة العظام قد يصيب الأطفال كما يصيب الكبار.

وقال الدكتور إن هناك عدة أسباب لهشاشة العظام عند الأطفال، منها الوراثي، وأشهر مرض في هذه الحالة هو ترقق العظام الوراثي (Osteogenesis imperfecta)، وأضاف أنه في بعض حالات هذا المرض فإن الأطفال يولدون بكسور قد تكون مميتة مثل كسور في عظام الجمجمة.

كما من الأمراض التي تسبب هشاشة العظام لدى الأطفال "الكساح"، وينتج عن نقص فيتامين "د" عند الأطفال، وهو فيتامين مهم جدا لامتصاص الكالسيوم من الأمعاء ولتقوية العظام.

وفي حال نقص فيتامين "د" فإن هذا يؤدي إلى كسور متكررة وانحناءات، خاصة في عظام الأطراف السفلية.

وشدد الدكتور على أهمية حصول الطفل الوليد على فيتامين "د"، سواء من حليب الأم، التي عليها الاهتمام بتغذيتها، أو عبر مكملات فيتامين "د" التي تكون على شكل نقاط، أو عبر التعرض لأشعة الشمس.

وجاء تصريح الدكتور صبّاح في بث مباشر أجرته صفحة القدس على فيسبوك اليوم الخميس من قسم العظام بمستشفى المقاصد في القدس المحتلة، كما جرى نقل البث على صفحة طب وصحة في فيسبوك.

وجاء هذا البث بمناسبة اليوم العالمي لهشاشة العظام الذي يوافق اليوم الخميس العشرين من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

العيادات الخارجية في مستشفى المقاصد تستقبل سنويا نحو أربعين ألف مراجع (الجزيرة)

عشرات الآلاف
ويبيت سنويا في أقسام مستشفى المقاصد المختلفة نحو 16 ألف مريض، إضافة إلى نحو أربعين ألفا يراجعون العيادات الخارجية و24 ألفا يراجعون قسم الطوارئ، أما قسم جراحة العظام بالمستشفى فيستقبل سنويا نحو ألفي مريض، نصفهم من قطاع غزة.

وهشاشة العظام مرض يؤدي إلى كسور العظام، وتصيب هذه الكسور أكثر من مئتي مليون شخص في العالم وتؤثر في حياتهم.

من جهته، قال اختصاصي جراحة العظام والمفاصل وأورام العظام في مستشفى المقاصد الدكتور مأمون منصور إن الأبحاث وجدت أنه إذا استطعنا أن نزيد كثافة عظم الإنسان في سنوات بناء العظم -وهي العقدين الأولين من حياته- بنسبة 10% فإنا نقلل احتمالية الكسر بأكثر من 50% عندما يكبر.

وذكر الدكتور منصور أن أسباب الإصابة بهشاشة العظام كثيرة ومتنوعة، منها أسباب ثابتة لا يمكن تعديلها، مثل التقدم في العمر وانقطاع الطمث، وأسباب يمكن تعديلها مثل شرب الخمر والتغذية السيئة التي تقود إلى هشاشة العظام.

وأضاف أن هشاشة العظام مرض صامت، وتكون عادة الأعراض الأولى هي التعرض لكسر.

ونصح الدكتور الفئات المعرضة لهشاشة العظام بإجراء فحوصات لهشاشة العظام بشكل روتيني، ومن هذه الفئات:

  • النساء فوق سن الستين.
  • النساء اللائي مضى على انقطاع الدورة الشهرية لديهن عشرة أعوام أو أكثر.
  • السيدات اللائي تعرضن لاستئصال الرحم والمبايض في سن مبكرة.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض الروماتيزم ويتعاطون دواء الكورتيزون بانتظام.
  • مرضى الفشل الكلوي الذين يجرون غسيل الكلى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة