هل قبض جورج غالاوي ثمن معاضة الحرب   
الثلاثاء 1424/2/20 هـ - الموافق 22/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت صحيفة إندبندنت البريطانية ما سمته علاقة سرية بين النائب العمالي البريطاني جورج غالاوي وجهاز الاستخبارات العراقي, وأن وثيقة تم العثور عليها في إحدى الوزارات العراقية المنهوبة تبين حصول غالاوي على نحو 375 ألف جنيه إسترليني لشن حملة ضارية مناوئة للحرب على العراق.

غالاوي والعراق

لم أحصل قط على أية أموال من العراق لتمويل أي حملة ضد الحرب وضد العقوبات المفروضة عليه ولم أملك أو أشتري أو أبتاع أو حتى أشاهد برميل نفط واحد في حياتي

جورج غالاوي/ إندبندنت

تحدثت صحيفة إندبندنت البريطانية عن علاقة سرية كانت تربط النائب العمالي البريطاني جورج غالاوي مع جهاز الاستخبارات العراقي, وأن وثيقة تم العثور عليها في إحدى الوزارات العراقية المنهوبة تبين حصول غالاوي على مبلغ مالي يقدر بنحو 375 ألف جنيه إسترليني من النظام العراقي السابق كي يشن حملة ضارية ضد الحرب على العراق.

وقد أنكر غالاوي هذه الاتهامات قائلا: لم أحصل قط على أية أموال من العراق لتمويل أي حملة ضد الحرب وضد العقوبات المفروضة عليه, ولم أملك أو أشتري أو أبتاع أو حتى أشاهد برميل نفط واحد في حياتي.

في موضوع آخر أشارت الصحيفة إلى خلاف جديد بين الصقور والحمائم في الإدارة الأميركية بشأن التعامل مع الأزمة في شبه الجزيرة الكورية, إذ كشفت مصادر صحفية أميركية عن مذكرة سرية أعدت في البنتاغون تطلب من الرئيس الأميركي توطيد العلاقات مع الصين للإطاحة بنظام بيونغ يانغ عن طريق ممارسة ضغوط دبلوماسية مشتركة.

روسيا تريد عودة المفتشين
أشارت صحيفة تايمز إلى اتساع شقة الخلاف بين روسيا والولايات المتحدة إزاء رفع العقوبات المفروضة على العراق, إذ تصر موسكو على عودة المفتشين وتأكيدهم خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل قبل أن يتم رفع الحظر الاقتصادي.

وتنقل الصحيفة بهذا الشأن عن المستشار البارز في البنتاغون ريتشارد بيرل قوله إن الصفقات التي أبرمت بين روسيا والنظام العراقي السابق والتي تقدر بنحو 52 مليار دولار أميركي أصبحت الآن باطلة وغير سارية المفعول.

ويشير بيرل إلى أن روسيا ارتكبت خطأ فادحا باصطفافها إلى جانب ألمانيا وفرنسا في معاداة الحرب, لقد دعمت الطرف الخاسر, وذلك دون أدنى شك سيلحق أضرارا جسيمة بالمصالح الروسية.

وعن الرئيس الفرنسي قال بيرل: إن شيراك ذهب بعيدا جدا في معارضته للولايات المتحدة, وإن غالبية الشعب الأميركي غير مستعدة لنسيان ذلك, فقد كان أمامه الخيار إما الوقوف معنا أو مع الرئيس العراقي, ولكنه اختار صدام حسين.

خلافات أبو مازن وعرفات

أبو مازن يخطط لنزع أسلحة كتائب شهداء الأقصى ومواجهة حركتي حماس والجهاد الإسلامي، وهاتان النقطتان هما لب النزاع بين الرجلين. ويخشى عرفات أن تقود هذه العمليات إلى حرب أهلية فلسطينية

هآرتس

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الخلاف بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ومحمود عباس على تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة يتركز على خطة جديدة لتجريد كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح من أسلحتها.

وتقول مصادر فلسطينية إن أبو مازن يخطط لنزع أسلحة كتائب شهداء الأقصى ومواجهة حركتي حماس والجهاد الإسلامي. وهاتان النقطتان هما لب النزاع بين الرجلين. ويخشى عرفات أن تقود هذه العمليات إلى حرب أهلية فلسطينية.

ويشير مصدر فلسطيني إلى أن قادة الدول الأوروبية يمارسون ضغوطا كبيرة على الرئيس الفلسطيني لقبول حكومة أبو مازن لدرجة أنه أقفل سماعة الهاتف في وجه أحد المسؤولين الأوروبيين الكبار.

وأضاف المصدر أن غالبية في المجلس التشريعي الفلسطيني تؤيد موقف عرفات، وهو ما سيحول دون تمكين حكومة أبو مازن من نيل ثقة المجلس بها.

عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي
نقلت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية عن المفوض الأوروبي المسؤول عن توسيع الاتحاد الأوروبي حثه الإدارة الأميركية على الكف عن الضغط باتجاه تسريع انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي, وهو ما أزعج القادة الأوروبيين في قمة كوبنهاغن في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ويضيف المفوض الأوروبي أن الرأي العام السياسي في بعض البلدان الأوروبية كألمانيا لا يزال منقسما إزاء مدى أحقية تركيا بالانضمام إلى الاتحاد, وأن ضغوطا أميركية واسعة بهذا الصدد ستعقد هذه المسألة أكثر.

ويقول المفوض الأوروبي إن الاتحاد يريد أن يرى أدلة ملموسة تؤكد أن أنقرة ماضية على قدم وساق في إصلاحاتها السياسية والاقتصادية التي اشترطها الاتحاد لقبولها عضوا فيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة