زعيم صربي متشدد يغادر لتسليم نفسه إلى لاهاي   
الاثنين 1423/12/23 هـ - الموافق 24/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فويسلاف سيسلي لدى وصوله مطار بلغراد في طريقه إلى لاهاي

غادر فويسلاف سيسيلي المتشدد الصربي الذي فاز بالمركز الثاني في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي يوغسلافيا متوجها إلى هولندا لتسليم نفسه لمحكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة. ويواجه سيسلي اتهامات بارتكاب جرائم
التطهير العرقي في كرواتيا والبوسنة في الفترة ما بين عامي 1991 و1993.

وكان سيسلي -حليف الزعيم اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش- قد قال مرارا إنه سيذهب طواعية للمحكمة التي أقيمت منذ عشر سنوات لمحاكمة المتهمين بارتكاب جرائم حرب أثناء حروب البلقان التي جرت العقد الماضي. وقال هذا الشهر إن ضميره مرتاح وإنه مقتنع بأنه سيتمكن من التغلب على التهم الموجهة إليه.

وكان في توديع سيسلي (48 عاما) زوجته وأبناؤه الأربعة ومسؤولون من حزبه الراديكالي ومئات من مؤيديه الذين تجمعوا في المطار لتودعيه وبعضهم كان يبكي. ويحاكم ميلوسوفيتش في لاهاي منذ فبراير/ شباط العام الماضي بتهم جرائم ضد الإنسانية ومذابح جماعية ارتكبت في كرواتيا والبوسنة وكوسوفو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة