دعم الفلسطينيين مرهون باعترافهم بإسرائيل   
الأحد 1426/12/2 هـ - الموافق 1/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف الأميركية اليوم الأحد، فدعت إحداها إلى منح حركة حماس فرصة للدخول في معترك الديمقراطية محذرة من التراجع عن الاعتراف باسرائيل، كما تطرقت أخرى إلى حصيلة الخسائر البشرية في صفوف الأميركيين في العراق، وحثت ثالثة الدول العظمى على تحويل أقوالها إلى أفعال فيما يتعلق بمكافحة الفقر في العالم.

"
على الفلسطينيين أن يدركوا أن أي تراجع عن الاعتراف بإسرائيل يعني تداعي الدعم الدولي لهم
"
واشنطن بوست
عنف ما قبل الانتخابات
تحت هذا العنوان خصصت واشنطن بوست افتتاحيتها للحديث عن الشأن الفلسطيني، وقالت إن العنف في الأراضي الفلسطينية أخذ في التفاقم في الوقت الذي باتت فيه الانتخابات الديمقراطية قاب قوسين أو أدنى.

وقالت إن تنامي العنف يزيد من المخاوف إزاء الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها يوم 25 من الشهر الجاري مشيرة إلى أن حماس التي لم يسبق لها أن دخلت في منافسة على انتخابات في السلطة الفلسطينية، جنت فوائد جمة من العنف خاصة فيما حققته من نصر كاسح في الانتخابات البلدية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الديمقراطية آتت أكلها متمثلة في محاولة حركة فتح الحاكمة ترتيب صفوفها عبر إدراج الإصلاحيين على قائمتها، لافتة النظر إلى تحول حماس إلى البراغماتية التي برزت في دعمها لترشيح امرأة مسيحية كرئيسة بلدية في رام الله.

كما دعت إلى منح حماس فرصة أخرى للتحول إلى حركة ديمقراطية، مشيرة إلى أن على الفلسطينيين أن يدركوا أن أي تراجع عن الاعتراف بإسرائيل يعني تداعي الدعم الدولي لهم.

حصيلة الأميركيين 2005
"
الحرب الأهلية في العراق بدأت تقريبا بعد الإطاحة بصدام حسين، ولكنها تتوارى وراء الوجود الأجنبي الذي يعوق تفاقمها
"
فيرون/لوس أنجلوس تايمز
أفادت نيويورك تايمز نقلا عن الحكومة الأميركية ومنظمات غير نفعية تحصي الخسائر في العراق، أن حصيلة الخسائر البشرية في صفوف الجنود الأميركيين بلغت 844 عام 2005 مقابل 848 عام 2004.

وقالت الصحيفة إن مقتل الجنديين الأميركيين يوم الجمعة، رفع الحصيلة إلى 2178 منذ اندلاع الحرب على العراق في مارس/آذار 2003.

وأشارت إلى أن عدد العسكريين الأميركيين الذين أصيبوا منذ الأول من يناير/كانون الثاني 2005 وحتى الثالث من أغسطس/آب، بلغ 5557 جريحا، في حين وصل عدد المصابين عام 2004 إلى 7989.

وأوضحت نيويورك تايمز أن أكثر من نصف الذين لقوا حتفهم عام 2005 لقوه بسبب تعرضهم لقنابل مصنوعة يدويا ومزروعة في معظمها على جانب الطريق، فضلا عن تفجير مركباتهم بتلك القنابل.

ونقلت الصحيفة عن قادة عسكريين قولهم إن القنابل التي تزرع على جانب الطريق هي السبب الرئيس وراء مقتل الأميركيين في العراق، حيث باتت تأخذ أشكالا مختلفة من التعقيد.

وفي الشأن العراقي أيضا كتبت لوس أنجلوس تايمز تقريرا من العراق تقول فيه نقلا عن خبراء، إن الحد الأكبر من الصراع في العراق محجوب بوجود القوات الأميركية غير أن الخروج المبكر لها قد يفضي إلى نزاع أكثر سوءا.

ونقلت الصحيفة عن باحث في العلوم السياسية بجامعة ستانفورد، اعتقاده بأن الحرب الأهلية في العراق بدأت تقريبا بعد الإطاحة بصدام حسين ولكنها تتوارى وراء الوجود الأجنبي الذي يعوق تفاقمها.

وأشار جيمز فيرون إلى أن طبيعة الحرب التي ظهرت في العراق وتميزها هجمات "العصابات" والخطف والاعتقال و"التطهير العرقي"، ما هي إلا نموذج للصراعات المدنية الحديثة.

ويعتقد بأن إخفاق محادثات الحكومة التي بدأت للتو في التوصل إلى تسوية، من شأنه أن يوسع دائرة الحرب بين العراقيين لتتحول إلى اقتتال علني على نطاق واسع لا سيما إذا ما انسحبت القوات الأميركية من البلاد بسرعة.

مكافحة الفقر
"
الوقت حان لتحويل الأقوال إلى أفعال والحل هذا العام يكمن في متابعة وعود العام الماضي وتحويلها إلى شيء يتعدى الكلمات
"
نيويورك تايمز
خصصت نيويورك تايمز افتتاحيتها للحديث عن مكافحة الفقر في العالم، وقالت إن 2005 كان عام الشعارات والخطابات التي ألقاها قادة الدول العظمى لمكافحة الفقر في العالم الثالث مشيرة إلى أن الوفاء بتلك الوعود يتطلب تنفيذها هذا العام.

وقالت إن العالم عام 2006 لم يعد في حاجة إلى مزيد من الخطابات حول الفقر، لافتة النظر إلى أن ستة ملايين طفل تحت سن الخامسة الذين يقضون كل عام بسبب أمراض يمكن علاجها بأرخص الأثمان، لا يشير إلى مزيد من الأهداف النبيلة.

وخلصت الصحيفة إلى أن الوقت حان لتحويل الأقوال إلى أفعال، مشيرة إلى أن الحل هذا العام يكمن في متابعة وعود العام الماضي وتحويلها إلى شيء يتعدى الكلمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة