خسارة لحكومة أستراليا بانتخابات محلية   
الأحد 1431/4/5 هـ - الموافق 21/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

حزب كيفن رود خسر الانتخابات في ولايتي جنوب أستراليا وتسمانيا (الفرنسية-أرشيف)

مني حزب العمال الأسترالي الذي يتزعمه رئيس الوزراء كيفن رود بخسارة كبيرة في انتخابات جرت نهاية الأسبوع في ولايتي جنوب أستراليا وتسمانيا.

وتراجع تأييد الناخبين لحزب العمال بنسبة 7%، وهي نتيجة بعثت آمالا بإنعاش الحزب الليبرالي المعارض في أفق انتخابات ستجري على المستوى الوطني في وقت لاحق من العام الجاري.

ويرى بعض المتابعين أنه إذا استمر هذا التراجع فقد تتم الإطاحة بحزب العمال من السلطة، غير أن وزير المالية الأسترالي ليندساي تانر قال إن التصويت في الولايتين المذكورتين حكمته مشاكل محلية ترجع إلى سنوات عديدة وحكومات سابقة، عكس حكومة رود التي لا يتجاوز عمرها سنتين وأربعة أشهر فقط.

وأكد تانر للتلفزيون الأسترالي أنه لا يظن أن نتائج الولايتين ستتكرر في باقي الولايات، وأضاف "بشكل مؤكد فإن الحكومات التي تعمر طويلا تخسر شيئا من شعبيتها في النهاية"، وقال "سننتظر التفاصيل النهائية، وبشكل واضح فنحن دائما نتعلم الدروس من أي انتخابات".

وحسب استطلاع أجراه مركز رويترز لقياس الرأي فإن حزب رود ما يزال يتقدم على المعارضة الليبرالية بـ7.2%، وبالإمكان أن يستمر في الحكم إذا لم تتكرر نتائج الولايتين المذكورتين في باقي الولايات.

وبدأ التأييد لحزب العمال يتراجع منذ ديسمبر/كانون الثاني الماضي بعدما انتخب الحزب الليبرالي زعيما جديدا له.

ومن المحتمل أن يحكم الليبراليون بدعم من حزب الخضر ولاية تسمانيا التي يحكمها حزب العمال منذ 12 عاما، وفاز بمقاعدها الخمسة في البرلمان المركزي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة