الفلسطينيون ينضمون لمنظمات دولية وكيري يلغي زيارته   
الثلاثاء 2/6/1435 هـ - الموافق 1/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:02 (مكة المكرمة)، 20:02 (غرينتش)

صادق الرئيس الفلسطيني محمود عباس في اجتماع عقده الثلاثاء بقيادات فلسطينية على انضمام دولة فلسطين إلى 15 منظمة ومعاهدة دولية تابعة للأمم المتحدة، فيما ألغى وزير الخارجية الأميركي جون كيري زيارته المقررة إلى رام الله الأربعاء ردا على هذه الخطوة، ومن جهتها رحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالخطوة.

وقال عباس في افتتاحه للاجتماع الذي انتهى عقب توقيعه على الطلبات إن القيادة وافقت بالإجماع على توقيع طلبات التوجه إلى المنظمات والمعاهدات، وسترسل فورا إلى عناوينها.

وأضاف "لا نريد استخدام هذا الحق ضد أحد ولا نريد المواجهة مع أحد أو الصدام مع الولايات المتحدة"، مشيرا إلى وزير الخارجية الأميركي الذي "بذل جهدا خلال 39 لقاء عقدناها معه".

وشدد على أن الجانب الفلسطيني لا يعمل ضد أميركا ولا ضد أي طرف آخر، رغم أن هذا حقه ووافق على تأجيل استخدامه تسعة أشهر.

وتأتي هذه الخطوة تنفيذا لتهديد سابق من السلطة إذا لم تعلن إسرائيل التزامها بالإفراج عن الدفعة الرابعة الأخيرة من الأسرى القدامى.

ورفضت إسرائيل السبت إطلاق هذه الدفعة طبقا للاتفاق الذي كانت قد وافقت عليه لدى استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين العام الماضي برعاية أميركية مقابل التزام الفلسطينيين تعليق أي إجراء للانضمام إلى منظمات دولية.

وإثر القرار الفلسطيني أعلن مسؤول أميركي أن وزير الخارجية الأميركي لن يتوجه الأربعاء إلى رام الله كما كان مقررا للقاء عباس.

من جهتها رحبت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة -التي تقودها حماس- بقرار عباس، مشيرة إلى أنها كانت تنتظر وقف المفاوضات مع إسرائيل إلى الأبد.

ووصف المتحدث باسم الحكومة المقالة إيهاب الغصين قرار عباس بالجيد، مضيفا "كنا ننتظر إعلان تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية فورا". 

صورة أرشيفية للجاسوس الإسرائيلي بولار المعتقل في أميركا (رويترز-أرشيف)

جاسوس إسرائيلي
من جهة أخرى قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن الرئيس الأميركي باراك أوباما لم يتخذ قرارا بالإفراج عن جاسوس إسرائيل المدان جوناثان بولارد، مضيفا أنه يمضي عقوبته.

يأتي هذا بعد أن ذكر مسؤولون أميركيون أن واشنطن تدرس إطلاق بولار كوسيلة لإنهاء المأزق التي وصلت إليها المباحثات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي حول إطلاق دفعة الأسرى، وقد قضى بولارد أكثر من ربع قرن في سجن أميركي بعد إدانته بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

وكان كيري عقد الثلاثاء اجتماعا ثانيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقد عقد كيري اجتماعين مع نتنياهو في أقل من 12 ساعة، قبل أن يقطع زيارته للمنطقة اليوم لحضور اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل.

وأوضح مصدر فلسطيني أن اللقاء الذي كان مقررا بين كيري وعباس في وقت متأخر أمس الاثنين قد ألغي بسبب تأخر مباحثات المسؤول الأميركي مع نتنياهو، وبدلا عن ذلك عقد كيري مباحثات مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة