مظاهرات واعتقالات في مؤتمر المناخ   
الأحد 25/12/1430 هـ - الموافق 13/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:24 (مكة المكرمة)، 3:24 (غرينتش)
عشرات الآلاف تظاهروا للمطالبة بإجراءات صارمة ضد الاحتباس الحراري (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة الدانماركية نحو 1000 شخص في العاصمة كوبنهاغن السبت في مظاهرات جماهيرية لمطالبة المفاوضين في محادثات الأمم المتحدة للاتفاق على معاهدة قوية لمكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض. بينما تشير التقارير إلى تحقيق بعض التقدم في بعض محاور المحادثات.
 
ونظم عشرات الآلاف مسيرة عبر المدينة في إطار يوم عالمي للعمل تضمن تجمعات حاشدة من أستراليا إلى الولايات المتحدة وكندا وإندونيسيا والصين والفلبين, ولكن أعمال عنف تفجرت في إحدى المراحل عندما حطم متظاهرون نوافذ وأضرموا النار في سيارات.
 
ونفذت الشرطة هذه الاعتقالات بعد أن ألقى ناشطون زجاجات وحطموا نوافذ بعض المحال.
 
قوات الأمن الدانماركية اعتقلت 968 شخصا من المتظاهرين (الفرنسية)
وقال منظمون إن ما يصل إلى مائة ألف شخص شاركوا في المسيرة معربين عن أملهم بأن تضع مسيرتهم ومسيرات أخرى في شتى أنحاء العالم ضغوطا على قمة ختامية يشارك فيها 110 من زعماء العالم الخميس والجمعة.
 
كما شهدت جميع المدن الأسترالية الرئيسة مسيرات ضد ظاهرة الاحتباس الحراري لحث الساسة على اتخاذ إجراءات جريئة للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري وإبرام اتفاق بديل لبروتوكول كيوتو.
 
وتجمع مئات الكنديين في مدن تورونتو وفانكوفر وأوتاوا وكيبيك وهاليفاكس ونظموا مسيرات مطالبين زعماء العالم الذين يحضرون قمة المناخ بإيجاد حلول لظاهرة الاحتباس الحراري واتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد مخاطر التلوث.
 
تقدم ببعض المحاور
وداخل قاعة المؤتمرات أعلن المندوبون تحقيق تقدم على بعض الجبهات، ولكن من المرجح ترك أصعب القرارات بشأن توزيع القيود على انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري والتمويل اللازم لمساعدة الفقراء لاجتماع القمة.
 
هيديغارد أكدت حصول تقدم في بعض محاور الاجتماعات (الفرنسية)
وقالت الوزيرة الدانماركية السابقة للمناخ كوني هيديغارد "حققنا تقدما كبيرا في الأسبوع الأول" وأضافت أن محادثات ستجري اليوم مع 48 وزيرا للبيئة, وأكدت أن هناك "مهمة صعبة" في الأيام القليلة المقبلة.
 
وأضافت أن المفاوضين أحرزوا تقدما بنصوص مثل تحديد كيف يمكن تزويد الدول النامية بالتكنولوجيات الخضراء الجديدة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية وفي تشجيع استخدام الغابات لامتصاص الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الأرض.
 
لكن مندوبين آخرين قالوا إنه ما تزال هناك انقسامات عميقة بشأن قضايا مثل جمع الأموال لصالح الدول الفقيرة والمشاركة في تحمل عبء القيود على انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.
 
وكانت مصادر في كوبنهاغن قالت الجمعة إن الوفود في مباحثات قمة تغير المناخ تقترب تدريجيا من الاتفاق بشأن وضع أهداف انبعاثات محددة في إشارة إلى اقتراب المسودة من أن تكون اتفاقية.
 
وتتطلع مسودة الاتفاق إلى خفض انبعاثات الاحتباس الحراري في الدول الصناعية بمقدار 25% و40% مقارنة بمستويات العام 1990 وذلك بحلول العام 2020 ومن 75% إلى 95% بحلول العام 2050.
 
أما الدول النامية فالمستهدف هو خفض الانبعاثات من 15% إلى 30% بحلول العام 2020 مقارنة بالانبعاثات التي قد تحدث بحلول ذلك العام إذا لم تتخذ إجراءات تغير المناخ.
 
وذكر النص أيضا هدفا طويل المدى بتخفيض نسبته من 50% إلى 95% للانبعاثات الغازية من جانب جميع البلاد بحلول العام 2050.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة