استئناف محاكمة صحفيي الجزيرة المعتقلين بمصر   
الاثنين 1435/6/1 هـ - الموافق 31/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:27 (مكة المكرمة)، 14:27 (غرينتش)
محاكمة غريستي وفهمي ومحمد تجري وسط حملة إعلامية عالمية للتضامن معهم (الجزيرة)

استؤنفت اليوم محاكمة ثلاثة من صحفيي شبكة الجزيرة المعتقلين في مصر، وهم الأسترالي بيتر غريستي والمصريان محمد فهمي وباهر محمد، وذلك على خلفية تهمة "الانتماء إلى جماعة إرهابية ودعمها, وبث أخبار كاذبة تضر بالأمن الوطني".

وخلال استئناف المحاكمة، تمسك دفاع المعتقلين والذين يعملون بقناة الجزيرة الإنجليزية باستعراض المواد الفيلمية الخاصة بالقضية مطالبا بضرورة إخلاء سبيلهم.

وكان الصحفيون الثلاثة اعتقلوا يوم 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي في الفندق الذي كانوا يقيمون فيه بالقاهرة، بينما كانوا يؤدون عملهم الصحفي في نقل وقائع الأحداث.

وتتواصل تلك المحاكمة رغم خطاب من الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور إلى والد غريستي قال فيه إنه لن يدخر جهدا في حل قضية ابنه.

وخلال الجلسة السابقة من محاكمة صحفيي الجزيرة والتي انعقدت الاثنين الماضي، قال دفاع اثنين من المتهمين في القضية إنهما عذبا، وطالب بعرضهما على الطب الشرعي.

اعتقال صحفيي الجزيرة واجهته حملة انتقادات دولية واسعة من جانب مؤسسات إعلامية وحقوقية، ونظمت العديد من الفعاليات للتضامن والمطالبة بإطلاقهم

تضامن دولي
وتجري محاكمة صحفيي الجزيرة الثلاثة وسط حملة إعلامية عالمية للتضامن معهم.

وخاطب عدد من كبار مقدمي البرامج والأخبار العالميين مشاهديهم بعبارات من قبيل "تخيلوا عالما تشوه فيه الحقيقة، تخيلوا مواجهة تعتيم على أحداث عالمية كبرى، تخيلوا أن تجبروا على الصمت بينما يمكن للجهر بالحقيقة أن ينقذ حياتكم، وغيرها".

وإضافة إلى الصحفيين الثلاثة، تواصل السلطات المصرية حبس مراسل قناة الجزيرة العربية عبد الله الشامي منذ اعتقاله يوم 14 أغسطس/آب الماضي أثناء تغطية فض قوات الأمن لاعتصام رابعة العدوية.

ولا تنفصل محاكمة صحفيي الجزيرة -وفق كثير من المنظمات الحقوقية- عن أوضاع الحريات في مصر ما بعد الانقلاب.

وقد تجاهلت القاهرة سيلا من الانتقادات والنداءات المحلية والإقليمية والدولية، فضلا عن حملات التضامن ووقفات الاحتجاج التي نظمت في عشرات من العواصم العالمية للمطالبة بالإفراج عن الصحفيين المعتقلين في مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة