سلالات إنفلونزا تقاوم العقاقير والتطعيم أفضل دفاع   
الثلاثاء 28/3/1430 هـ - الموافق 24/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
تاميفلو تضررت قوته بسبب السلالات المقاومة للإنفلونزا (رويترز-أرشيف)

منذ وقت ليس ببعيد، عندما كانت كوني برايس أخصائية الأمراض المعدية ترى مريضا أدخل إلى المستشفى بالإنفلونزا في المركز الصحي بدنفر، كان لديها سلاح قوي يتمثل في عقار يمكن أن يختصر مسار المرض ويخفف الألم والبؤس عن المريض.
 
أما الآن فقد تضررت فاعلية ذلك السلاح المسمى "تاميفلو" بسبب وجود سلالات من الإنفلونزا من نوع H1N1، والتي طورت قدرتها على مقاومة العقاقير.
 
وحتى في هذا العام الذي يشارف فيه موسم الإنفلونزا على الانتهاء، فإن أطباء يقولون إن آثار سلالات الإنفلونزا المقاومة للعقاقير يمكن أن يتردد صداها لمواسم قادمة وتؤثر على كيفية المعالجة، مؤكدين الحاجة إلى إجراء اختبارات أسرع للإنفلونزا وعقاقير جديدة ورصد عالمي لفيروسات الإنفلونزا.
 
ويعتبر عقار "تاميفلو" واحدا من اثنين من العقاقير الجديدة نسبيا، من الأدوية المضادة للإنفلونزا والتي تقلل من دورة وحدة المرض لأنه من السهل تناولها في شكل حبوب أو شراب وسرعان ما أصبحت الخيار سواء لعلاج الإنفلونزا الموسمية أو السلالات المحتملة لوباء الإنفلونزا، مثل H5N1 ، المعروف باسم إنفلونزا الطيور.
 
وهناك نوع آخر من العقاقير يسمى ريلينزا ولديه آثار مشابهة لتاميفلو لمقاومة الإنفلونزا ولكنه في شكل مسحوق بودرة يتم استنشاقه وهو ما يجد بعض الناس صعوبة في استعماله خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض في الرئة مثل الربو.
 
التطعيم السنوي أفضل دفاع ضد الإنفلونزا (رويترز-أرشيف)
الإنفلونز والتطعيم

وبالنسبة للأطباء الذين كانوا يعالجون مرضى يعانون من الإنفلونزا العادية فقد كان هذا الموسم معقدا بشكل مذهل فقد كانت الإنفلونزا من نوع H1N1 وهي النوع السائد حاليا، هي المقاومة لعقار "تاميفلو".
 
والمشكلة هي أن معظم الأطباء لا يعرفون ما هي سلالة الإنفلونزا التي تصيب المرضى، فالأعراض هي نفسها. لكن اختبارات التشخيص السريع للإنفلونزا قد تكون قادرة على تحديد ما إن كانت السلالة هي A أو B، ولكن لا يمكن تحديد النوع المتفرع من A  مثل H1N1 أو H3N2. ويستغرق المعيار الذهبي للاختبار نحو أسبوع لإظهار النتائج.
 
وتعمل شركات الأدوية على إنتاج مضادات جديدة للفيروسات، بما في ذلك حقن قوية يمكن استخدامها للمرضى نزلاء المستشفيات.
 
ويقول بيل شريدان كبير مفتشي الصحة بوزارة الصحة الأميركية، إن العقار المسمى peramivir، الذي طورته إدارة الصحة والخدمات الإنسانية بالوزارة هو الأولوية الرئيسية للصحة العامة.
 
وأوضح أن التجارب المعملية على هذا العقار تجرى حاليا في اليابان والولايات المتحدة الأميركية، لكن اختبار العقار في موسم الإنفلونزا ضروري قبل أن تعتمده إدارة الأغذية والعقاقير.
 
ويقول هايدن وهو باحث في الإنفلونزا بجامعة فرجينيا "هناك أدوية أخرى يجري تطويرها لكن من غير المتوقع أن تكون متاحة لسنوات قادمة، مما يجعل التطعيم السنوي هو أفضل دفاع ضد الإنفلونزا".
 
وينصح هايدن بالقول "تأكد أنك أخذت التطعيم، واستخدم الحس السليم في الحد من التعرض للفيروس".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة