أربعة قتلى أميركيين والمالكي يدعو العراقيين لتجاوز الطائفية   
الاثنين 1430/1/30 هـ - الموافق 26/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:47 (مكة المكرمة)، 13:47 (غرينتش)
جنود أميركيون أمام ملصقات إشهارية لانتخابات المحافظات ببغداد (الفرنسية)

قتل أربعة جنود أميركيين مساء أمس شمالي العراق بعد سقوط مروحيتين حسب الجيش الأميركي. في الأثناء دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى "تجاوز الطائفية" والمشاركة الواسعة بانتخابات مجالس المحافظات التي تنطلق السبت المقبل.
 
وقال متحدث باسم الجيش الأميركي إن "أربعة جنود من قوات التحالف الدولي قتلوا بعد تحطم مروحيتين شمالي البلاد" مضيفا "أن أسباب الحادث غير معلومة بعد وأنها موضع تحقيق".
 
ميدانيا أيضا قالت الشرطة العراقية إن عبوة ناسفة مثبتة في دراجة قرب مكتب الحزب الإسلامي العراقي في بعقوبة (65 كيلومترا شمال شرق بغداد) فجرت متسببة في إصابة خمسة مدنيين وقتل منفذ التفجير برصاص الشرطة أثناء فراره من المكان.
 
وفي بغداد  قالت الشرطة إن قنبلة موضوعة على الطريق انفجرت أثناء مرور إحدى دورياتها في حي المنصور غربي بغداد، مما أدى إلى إصابة 11 من الشرطة ثلاثة منهم إصاباتهم خطيرة.
 
انتخابات المحافظات
على المستوى السياسي دعا نوري المالكي العراقيين إلى الإقبال بكثافة على انتخابات مجالس المحافظات يوم السبت المقبل و"تجاوز الطائفية" أثناء اختيار المرشحين.
 
المالكي: علينا أن ننتخب المسؤول العادل
لأن العدل أساس الملك (الفرنسية-أرشيف)
وأبلغ حشدا من الجماهير في مدينة الديوانية (280 كلم جنوب بغداد) بضرورة "اختيار من يخدم الناس ويحمل همومهم وليس الذين يتذكرونهم في الانتخابات فقط واختيار من يقدم العراق على حزبه وقوميته وطائفته ومن يحفظ وحدة العراق وسيادته".
 
وقال المالكي "علينا أن ننتخب المسؤول العادل لأن العدل أساس الملك وألا نختار من يظلم أو من ينحاز على أسس طائفية أو قومية أو عشائرية. علينا الالتزام بالحيادية عندما نكون في مواقع الحكم ولولا الحيادية والعدل لتمزق العراق".
 
وأضاف "لا تسمحوا للزيف والتشويش على مجريات العملية الانتخابية لأنها رسالة ولطمة لكل الذين يراهنون على عدم إقبال العراقيين على صناديق الاقتراع" داعيا المعنيين بالعملية الانتخابية إلى "الحرص على نزاهتها بعد أن توفرت الظروف الأمنية والفنية اللازمة لنجاحها".
 
تكريس التزوير
وفي هذا السياق أبدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قلقها من تأخر تسليمها السجل الخاص بالقوات الأمنية وذلك "لتفادي تكرار التصويت مرتين من قبل بعض هذه العناصر الأمر الذي قد يشكك في نزاهة الانتخابات".
 
وطالبت عضو جبهة التوافق العراقية النائبة شذى العبوسي "وزارتي الدفاع والداخلية بتسليم قوائم الأسماء لحذفها من السجل الأساسي للناخبين لأن أكثر من ستمائة ألف ناخب مشمولين بالتصويت الخاص لم ترفع أسماؤهم من مناطقهم، وهذا الأمر مدعاة لتكريس التزوير".
 
ويفترض أن تبدأ الأربعاء المقبل الانتخابات الخاصة بالأجهزة الأمنية وقوات الجيش والشرطة والراقدين في المستشفيات والسجناء قبيل إجراء انتخابات مجالس المحافظات في الـ31 من الشهر الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة