الإسبان يطالبون بسحب غواصة نووية بريطانية من جبل طارق   
السبت 1421/10/26 هـ - الموافق 20/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال الأمن يحاولون منع نشطاء السلام الأخضر من الصعود على ظهر الغواصة
تجمع عشرات الآلاف من الإسبان في مدينة قادس الساحلية مطالبين بمغادرة الغواصة النووية البريطانية المنتظرة لأعمال الإصلاح في مضيق جبل طارق، وردد الحشد شعارات منادية بإبعاد الغواصة عن المنطقة.

وسار المتظاهرون وفي مقدمتهم رئيس الحكومة المحلية في شوارع المدينة، وطالبوا بأن تسحب الغواصة إلى بريطانيا لإصلاحها هناك.

وكانت الغواصة قد رست في المستعمرة البريطانية السابقة منذ مايو/آيار الماضي، بسبب تسرب حدث في نظام التبريد الخاص بالمفاعل النووي، مما أثار قلق المواطنين في المدينة الذين قالوا إن وجود الغواصة في منطقتهم يشكل خطرا على الصحة العامة.

وقالت بريطانيا إن تحريك الغواصة من موقعها الحالي أمر لا يمكن تدارك خطورته.

وأكدت السلطات البريطانية والإسبانية في وقت سابق أن رسو الغواصة لا يشكل أي خطر، وأن عمليات الإصلاح ستبدأ في القريب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة