وولفويتز يعتبر تسلح كوريا الشمالية خطأ كبير   
الأحد 1424/4/2 هـ - الموافق 1/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بول وولفويتز
قال مساعد وزير الدفاع الأميركي بول وولفويتز إن الوقت في مصلحة الولايات المتحدة وليس كوريا الشمالية بشأن الأزمة النووية. وحذر المسؤول الأميركي بيونغ يانغ من مغبة الدخول في سباق للتسلح النووي, معتبرا أن ذلك سيكون
"خطأ جسيما".

ودعا وولفويتز خلال زيارة للقوات الأميركية المتمركزة عند الحدود بين الكوريتين إلى تعزيز التحالف العسكري بين واشنطن وسول التي تنشر فيها الولايات المتحدة 37 ألف جندي أميركي منذ انتهاء الحرب الكورية عام 1953.

وقد أجرى وولفويتز في سول اليوم محادثات مع مسؤولين كوريين جنوبيين حاول خلالها طمأنة كوريا الجنوبية بأن التغيرات المتوقعة في الهيكل العسكري الأميركي لن تؤثر على تحالفهما المستمر منذ خمسين عاما. ويعتبر وولفويتز أرفع مسؤول في البنتاغون يزور شرق آسيا منذ تولي إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش السلطة قبل عامين.

وقال مسؤولون إن الزيارة تسعى إلى تصحيح صورة خاطئة للنوايا الأميركية روجها خصوم سياسيون لرئيس كوريا الجنوبية الجديد روه مو هيون. وسيعقد وولفويتز يوم غد اجتماعين منفصلين مع روه ووزير الخارجية يون يونغ كوان ثم يلقي كلمة أمام الغرفة الكورية للتجارة والصناعة, يؤكد خلالها عدم اتخاذ أية قرارات بشأن إعادة نشر القوات في آسيا في إطار إعادة هيكلة الجيش الأميركي في أرجاء العالم.

وكانت صحيفة لوس أنجلوس تايمز ذكرت الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة تفكر في نقل معظم قوات مشاة البحرية البالغ عددهم 20 ألفا من جزيرة أوكيناوا اليابانية إلى قواعد جديدة في أستراليا. كما تبحث زيادة عدد قواتها في سنغافورة وماليزيا ونشر سفن تابعة للبحرية في المياه الفيتنامية وقوات برية في الفلبين.

ويقول الكوريون الجنوبيون إن وحداتهم في المنطقة منزوعة السلاح فقيرة العتاد مقارنة بالقوات الأميركية. وإذا انسحبت الولايات المتحدة سيتعين عليهم أن ينفقوا ملايين الدولارات لتعويض النقص في الأسلحة.

وصادفت زيارة مساعد وزير الدفاع الأميركي إلى قاعدة كامب غريفس العسكرية الأميركية القريبة من المنطقة المنزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية, مع قيام سفينة كورية جنوبية بإطلاق نيران تحذيرية تجاه سفن صيد كورية شمالية كانت تحاول عبور الحدود البحرية. ووقع هذا الحادث في أجواء من التوتر سببتها تطلعات بينغ يانغ النووية منذ ثمانية أشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة