اتفاق لإنهاء التمرد في غينيا بيساو   
الثلاثاء 1425/8/26 هـ - الموافق 12/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:58 (مكة المكرمة)، 3:58 (غرينتش)
غينيا بيساو تعاني من الاضطرابات منذ انقلاب 1998 (الفرنسية-أرشيف)

وافق العسكريون الذين أعلنوا تمردهم الأسبوع الماضي وقتلوا اثنين من كبار قادة الجيش بسبب خلاف بشأن الرواتب على العودة إلى ثكناتهم بعد اتفاق مع الحكومة لإنهاء المواجهة في تلك المستعمرة البرتغالية السابقة. 

وقال بيان وقع عليه كارلوس جوميس جونيور رئيس الوزراء والجنرال باتيستا تاجمي نا وي الذي يمثل العسكريين المتمردين أن الجانبين اتفقا على إعادة تنظيم الجيش وحث البرلمان على مناقشة إصدار عفو عن كل الجنود بأثر رجعي من عام 1980 عندما تمت الإطاحة بأول رئيس لغينيا بيساو في انقلاب عسكري.

كما حث الأمم المتحدة على توفير أموال لدفع الرواتب المتأخرة للجنود تجنبا لوقوع اضطرابات وكان عسكريون غاضبون يطالبون بمستحقاتهم المالية عن مهام حفظ السلام -التي قاموا بها في ليبيريا- قد استولوا على مبان رئيسية في العاصمة يوم الأربعاء الماضي وقتلوا قائد القوات المسلحة الجنرال فيريسيمو سيابرا وضابطا آخر.
 
وتعاني غينيا بيساو من أوضاع غير مستقرة منذ قيام الجيش بانقلاب دام في عام  1998 واعترفت الحكومة بأن هناك حاجة لإجراء إصلاح كبير في القوات المسلحة لتجنب وقوع مزيد من أعمال العنف. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة