إصابة محافظ الأنبار بتفجير الرمادي   
الأربعاء 1431/1/13 هـ - الموافق 30/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)
التفجيرات توالت رغم تشديد إجراءات الأمن (الفرنسية-أرشيف)

أصيب محافظ الأنبار قاسم محمد في تفجيرين متتابعين هزا مدينة الرمادي غربي العراق قبل ظهر اليوم, في هجوم وصف بأنه الأعنف من نوعه منذ عدة أسابيع.
 
وذكرت قناة العراقية التلفزيونية الرسمية أن الهجوم أسفر أيضا عن مقتل نائب قائد الشرطة, وأشارت نقلا عن المصادر الأمنية إلى أن التفجيرين وقعا قرب مقر إدارة المحافظة وأسفرا عن مقتل 18 وإصابة أكثر من أربعين.  
 
وكان تلفزيون العراقية قد أعلن فور وقوع الانفجار عن مقتل محافظ الأنبار, ثم قال لاحقا إنه أصيب بجراح.
 
وقال مدير مكتب رئيس مجلس محافظة الأنبار علي الحبلوسي للجزيرة إن حالة المحافظ مطمئنة, ورفض الإشارة إلى الجهة التي نقل إليها. كما قال إن الكل مستهدف في العراق, معتبرا أن هدف التفجيرات إعاقة عملية الاستثمار التي قال إنها بدأت تنمو في الأنبار.
 
وأوضحت الشرطة أن الانفجارين المتتابعين نفذهما انتحاريان أحدهما بسيارة مفخخة والثاني بحزام ناسف. وقع التفجير الأول عند نقطة تفتيش في الطريق المؤدي إلى مكاتب المحافظة, في حين وقع الثاني بعد ذلك بثلاثين دقيقة على بعد نحو 200 متر من موقع التفجير الأول وعند مدخل مبنى المحافظة.
 
يشار إلى أن محافظة الأنبار تعد وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية من أكبر المحافظات التي شهدت اضطرابات بالعراق, وتركزت معظمها في الرمادي والفلوجة.
 
وتقول الوكالة إن العنف تراجع بهذه المنطقة اعتبارا من العام 2006 بعد خروج المسلحين منها نتيجة تحالف بعض القبائل السنية مع القوات الأميركية ضد القاعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة