محاولات بالسويد لاحتواء أزمة الرسوم الجديدة المسيئة   
الاثنين 1428/8/21 هـ - الموافق 3/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)
المتظاهرون في باكستان أحرقوا دمية لرئيس وزراء السويد (رويترز)

كشفت مصادر صحفية سويدية عن اتجاه المنظمات الإسلامية في السويد لمنع تصعيد الموقف بعد نشر إحدى الصحف رسما كاريكاتيريا مسيئا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقالت صحيفة "سفنسكا داغبلادت" إن مجلس مسلمي السويد والرابطة الإسلامية شكلا خلية أزمة مشتركة "لتجنب نشوب أزمة عالمية جديدة" شبيهة بالأزمة التي وقعت قبل حوالي عامين إثر نشر صحيفة دانماركية رسوما مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

كما أشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء فريدريك راينفلد عبر عن امتنانه للجهود الذي يبذلها مسلمو السويد، بعد أن كان قد شدد على أهمية أن تكون السويد "بلدا يمكن فيه للمسلمين والمسيحيين أن يتعايشوا في أجواء من الاحترام المتبادل"، مدافعا في الوقت نفسه عن "حرية التعبير".

من جهتها قالت رئيسة مجلس مسلمي السويد هيلينا بن عودة لصحيفة سفنسكا داغبلادت "علينا مواجهة هذه المسألة على أنها مسألة محلية يترتب علينا تسويتها في السويد".

وقد نددت إيران وباكستان ومنظمة المؤتمر الإسلامي ورجال دين أفغان بشدة هذا الأسبوع بنشر رسم كاريكاتيري في 18 أغسطس/آب بصحيفة "نيريكيس أليهندا" المحلية يصور الرسول صلى الله عليه وسلم مع جسم كلب.

وأحرق مسلمون في باكستان العلم السويدي ودمية تمثل رئيس الوزراء فريدريك راينفلد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة