بكين تشدد الرقابة على المناهج الإسلامية في سينغيانغ   
الجمعة 1422/10/20 هـ - الموافق 4/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شددت السلطات الصينية الرقابة على التعليم الإسلامي في إقليم سينغيانغ ذي الأغلبية المسلمة. وتقول السلطات إنها تعمل على إصلاح وتوحيد الفصول الدراسية لتأهيل الأئمة المحليين. وذكرت وكالة أنباء الصين شبه الرسمية أن فصولا جديدة ستبدأ هذا العام في الإقليم الذي شهد اضطرابات واسعة مؤخرا.

وأضافت الوكالة أن تدريب الأئمة الذي يتم في ثلاث معاهد إسلامية لن يقتصر على الموضوعات الإسلامية وإنما سيشمل السياسة والقانون والتكنولوجيا. وذكرت الوكالة أن نحو 800 طالب يدرسون حاليا في هذه الفصولالدراسية. وتسعى الحكومة لتعميم هذه المناهج على جميع الأئمة في غضون السنوات القليلة القادمة.

وقال مسؤول في الحزب الشيوعي الصيني إن الهدف من المناهج الجديدة هو جعل الأئمة المسلمين أكثر هيبة في المجتمعات التي يعيشون فيها من خلال توسيع معارفهم الثقافية والسياسية بجانب إلمامهم بالدين الإسلامي. ويوجد في سينغيانغ نحو 24 ألف مسجد وأكثر من ثمانية ملايين مسلم وفق إحصاءات رسمية.

وتصف السلطات الصينية قادة الجماعات الإسلامية في هذا الإقليم بالإرهابيين وتصر على ملاحقتهم. وتقول عدة تقارير إن السلطات الصينية تتخذ إجراءات صارمة ضد الجماعات الإسلامية في سينغيانغ منذ الهجمات على الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول العام الماضي. وتعرب الصحف الصينية صراحة عن الصعوبات التي تواجه الحكومة في ذلك الإقليم، وتقول إن السلطات قمعت العديد من الثورات الشعبية على مدى العقد الماضي في سينغيانغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة