أطباء بلا حدود تنتقد شركات الأدوية لإهمالها الفقراء   
الأربعاء 22/7/1422 هـ - الموافق 10/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتقدت منظمة أطباء بلا حدود والمنتدى العالمي لأبحاث الصحة، كبرى شركات الأدوية في العالم، إذ اعتبرتها فاشلة في تمويل أبحاث أدوية علاج الأمراض التي تتسبب في قتل الفقراء بصورة أساسية في دول العالم الثالث.

فقد أصدر كل من المنظمة والمنتدى تقريرا مفصلا عن هذه القضية في بداية اجتماع يضم 700 من خبراء الصحة يمثلون 100 دولة بمدينة جنيف السويسرية.

وأفادت "أطباء بلاحدود" في تقرير بعنوان "الخلل القاتل" بأن أكثر من عشرين شركة للأدوية في أوروبا واليابان والولايات المتحدة تضع استثماراتها في الأبحاث الخاصة بخمسة "أمراض مهملة" -من بينها الملاريا والسل ومرض النوم- "عند الحد الأدنى".

وأضافت المنظمة التي تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا لها أنه على العكس من ذلك فإنه يتم تطوير الأدوية لعلاج مشكلات في الدول الغنية مثل الصلع والعجز الجنسي.

وقال مدير حملة "أطباء بلا حدود" لتيسير الحصول على الأدوية الأساسية برنار بيكول إنه "لا يتم تطوير الأدوية وفقا لاحتياجات الصحة العامة ولكن وفقا للربحية". وأضاف أن "ملايين من الأفراد في الدول النامية يموتون كل عام لأن الأدوية الوحيدة المتاحة لعلاج الكثير من الأمراض المعدية قديمة أو سامة أو غير فعالة".

وتفيد إحصاءات أطباء بلا حدود بأن سكان الدول النامية الذين يمثلون 80% من سكان العالم يمثلون 20% فقط من مبيعات الأدوية على مستوى العالم.

وذكر المنتدى العالمي لأبحاث الصحة أن 10% فقط من أكثر من 73.5 مليار دولار يتم إنفاقها على الأبحاث سنويا، مخصصة لـ 90% من مشكلات العالم الصحية.

وأبلغ رئيس وزراء موزمبيق باسكوال موكومي من جانبه المشاركين في اجتماع جنيف بأن "الدول النامية تعاني ضغوطا بالفعل للإبقاء على مخصصات الرعاية الصحية في الميزانية ناهيكم عن الأبحاث الصحية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة