الغابون تحظر المظاهرات وتأذن بإطلاق النار على المتظاهرين   
الأحد 1426/11/3 هـ - الموافق 4/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:45 (مكة المكرمة)، 1:45 (غرينتش)

أعمال شغب اندلعت بعد الإعلان عن فوز بونغو (الفرنسية)
حظرت حكومة الغابون المظاهرات اعتبارا من يوم أمس السبت وقالت إن قوات الأمن ستطلق النار لفض أي احتجاجات ضد إعادة انتخاب الرئيس عمر بونغو.

وأعطت الحكومة قوات الأمن إذنا بإطلاق النار دون سابق إنذار بعد الاضطرابات التي وقعت في ليبرفيل وبلدات أخرى وخلفت قتيلا واحدا على الأقل.

وظهرت قوافل المركبات العسكرية عند تقاطعات الطرق في المدينة ليل الجمعة. وكانت الشوارع هادئة أمس السبت مع بقاء كثيرين في بيوتهم.

ونشرت قوات إضافية من الجيش في العاصمة ليبرفيل بعد أعمال شغب اندلعت يوم الخميس الماضي قام بها أنصار مرشحين معارضين بارزين يقولان إن انتخابات الرئاسة التي جرت يوم الأحد الماضي زورت لمنح بونغو فترة رئاسة جديدة لمدة سبع سنوات.

ورفض المرشحان الرئيسيان المهزومان في الانتخابات بيير مامبودون وزكاري ميبوتو نتائج الانتخابات وطالبا الشعب بعدم الذهاب إلى العمل كنوع من الاحتجاج.

وقال حزب اتحاد الشعب الغابوني المعارض إن قوات الأمن قتلت خمسة أشخاص منذ إصدار الإعلان الرسمي يوم الثلاثاء بأن بونغو الذي يحكم الغابون منذ عام 1967 قد حصل على 79.2% من الأصوات.

واعتقلت قوات الأمن 23 شخصا في أعقاب الشغب الذي استمر فترة قصيرة في العاصمة يوم الخميس الماضي بعد أن حطم المحتجون واجهات عديد من المتاجر والسيارات قبل أن تفرقهم شرطة مكافحة الشغب باستخدام الهراوات.

وذكرت قوات الأمن أن شخصا قتل كما أصيب عدد من الأشخاص بجروح في ريو إحدى ضواحي ليبرفيل.

وقال مراقبون دوليون إن الانتخابات جرت في سلاسة ولم يذكروا شيئا عن حدوث تزوير. لكن مامبودون وميبوتو يقولان إن الانتخابات كانت مليئة بالمخالفات ومن بينها حشو صناديق الاقتراع بالبطاقات والتصويت بأسماء متوفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة